أمير الشرقية لمسؤولي جمعية ترميم: اهتموا بالإنسان والمكان 12 ألف ساعة تطوير لتطوير المساكن

الدمام: صُبرة

قال أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري لجمعية ترميم الأمير سعود بن نايف إن تمكين الجمعيات الخيرية من اكتساب مهارات وخبرات أمر جوهري، يجب الاهتمام به، وسيكون له دور بارز في استدامتها المالية وضمان استمراريتها، حتى تستطيع مواصلة رسالتها في خدمة مستفيديها، وهو الهدف الرئيس الذي تسعى الجمعيات لتحقيقه.

جاء ذلك خلال استقباله في مكتبه بالإمارة اليوم (الأربعاء) رئيس مجلس إدارة جمعية ترميم المهندس حمد الخالدي وأعضاء المجلس بمناسبة تشكيل المجلس الجديد.

وأشار الأمير سعود إلى إسهام الجمعيات التخصصية في تطوير الأحياء القديمة، والاستفادة من الخدمات المتوفرة فيها، والاهتمام بالإنسان والمكان والتكامل مع القطاعات الأخرى، لتحقيق مستهدفاتها، مشيداً بما تقدمه الجمعية من جهد لافت في ترميم منازل الأسر المحتاجة والمتعففة واستعانتها بالمتخصصين في المشاريع التي تنفذها الجمعية.  وتطلع أمير الشرقية من مجلس إدارة الجمعية العمل بنفس المنهجية في المستقبل.

 

بدوره، قدم المهندس الخالدي لأمير الشرقية تقريراً عن إنجازات الجمعية التي حققت طوال مسيرتها انجازات عدة لصالح مستفيديها، حيث استفاد من خدماتها 1.314 مستفيداً ومستفيدة، يمثلون 8 مدن ومحافظات في المنطقة، بمشاركة أكثر من 1.307 متطوعين ومتطوعات، حققوا أكثر من 12.523 ساعة تطوعية، بقيمة اقتصادية تجاوزت 678 ألف ريال.

ووقعت الجمعية عدداً من الاتفاقات الإستراتيجية مع عدد من الجهات والشركات، مقدمة برامج نوعية ذات مردود سريع وإيجابي على الأسر المستفيدة من مشاريع الترميم، التي تشرف عليها الجمعية، وسعت لعقد شراكات مع الموردين من أجل الحصول على احتياجاتها من مواد لمشاريع ترميم منازل المحتاجين بأسعار جيدة لتقليص النفقات.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com