في مستشفى الأمير محمد.. “رسل السلام” يتذكرون “العصاية”.. والخليفة يُحيي المتطوعين إنجازات وتحفيز وتكريم في الاحتفاء بيوم الرائد العربي

القطيف: شذى المرزوق

“تاء وشين وكاف وراء.. تُشكرا.. تُشكرا”.. هكذا تذكر كشافة “رسل السلام” في المنطقة الشرقية أناشيد الكشافة، ورددوها، متذكرين حماسة “في يميني عصايهْ”، وأيام التنقل والرحلات والمعسكرات الكشفية.

إنه يوم الرائد العربي 2021، وذلك أقام رواد كشافة رُسل السلام في المنطقة الشرقية 4 فعاليات متنوعة في بهو مستشفى الأمير محمد بن فهد بالقطيف، صباح اليوم،، وتركزت الفعاليات على هدف واحد، وهو إظهار جهود الكشافة في خدمة المجتمع، وتطور الحركة الكشفية في المنطقة الشرقية، ولم تختتم  الفعاليات التي رعاها الشيخ عبدالله بن علي السيهاتي، إلا بعد تكريم رواد العمل الكشفي التقاط الصور التذكارية.

وشملت الفعالية إقامة معرض ضم 195 مجسماً مصغراً لمعالم عالمية، تم عرضها في بهو المستشفى، وتوزيع كتيبات خاصة بشرح موجز للمعالم.

وفي تصريحات خص بها “صُبرة”، قال الشيخ السيهاتي “لاشك أن للمملكة بقيادتها الحكيمة، بدءًا من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وأمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف ونائبه الأمير أحمد بن فهد، توجهات كبيرة لدعم كل ما يصب في خدمة الوطن، بما فيها الحركة  الكشفية، وأهداف الكشافة التي تعتمد في عملها على أداء الواجب نحو الله، ثم نحو المجتمع والوطن، وبذل الطاقات والجهود لتحقيق الترابط المجتمعي، وتنمية أفراده”.

رسالة تحفيز

 وأضاف “من هذا المنطلق، كان دعمنا للكشافة امتداداً لدعم القيادة الحكيمة، إذ أن من واجبنا مساندتهم وتقديم يد العون للنهوض بمبادرات الرواد من الكشافة، شاكرين لهذه المجموعة من المتقاعدين تسخيرهم الوقت والامكانات لخدمة المجتمع”.

ووجه الشيخ السيهاتي رسالة تحفيز وتشجيع للكشافة، لخصها بقوله “أتمنى أن أرى ثمرة هذه الجهود قريباً، ولاشك أنكم قادرون على التميز والعطاء، بما يصب في خدمة وطننا، كما أرجو استمرار مثل هذا المنتدى القائم على جهود الجميع، لكم جزيل الشكر وللمنظمين لهذه المناسبة والداعمين كل التقدير”.

منجزات الكشافة

ومن جانبه، قال مدير مستشفى الأمير محمد بن فهد العام لأمراض الدم الوراثية، الدكتور محمد الخليفة، نيابة عن رئيس الشبكة الصحية في القطيف الدكتور رياض الموسى “نرحب بكم في المستشفى في مثل هذا اليوم، الذي يتزامن مع يوم الكشافة العالمي، حيث يحتفل الكشافة بمنجزاتهم”. 

وأكمل “حين نستذكر دور وجهود الكشافة، يعود بنا الأمر إلى استرجاع العمل التطوعي، إذ أنهما يشتركان في العمل لخدمة المجتمع”.

وأكمل “نحن هنا في مركز اللقاح في المستشفى، نستحضر جهود المتطوعين الذين حققوا بجهودهم النجاح ومستهدفات حملات اللقاح ضد الفيروس بتميز، ولولا تلك اليد التطوعية التي لمسنا فيها حجم العمل للأفراد المعطاءين في المجتمع، ما كنا سنحقق هذا النجاح”.

إنجاح المبادرة

وقال الخليفة “نأمل أن تستمتعوا بالاطلاع على معرض معالم من العالم، الذي ضم مجسمات لمعالم بارزة عالمية، ونسعد بحضوركم وحضور هذه المجموعة من الرواد في الحركة الكشفية، شاكراً كل من قدم الدعم لإنجاح هذه المبادرة، وعلى رأسهم الشيخ السيهاتي”.

أما عن الكشافة، فذكر مدير مكتب رواد كشافة رُسل السلام في المنطقة عبدالله الربعان أن “الحركة الكشفية التي بدأت عام 1419 في المملكة تدرجت من رابطة قدامى الكشافين، إلى رواد الحركة الكشفية حتى بات يُطلق عليها رواد الكشافة، وهي تضم مفوضيات موزعة في مناطق المملكة”.

 وأوضح أن “مقر رواد كشافة السلام في المنطقة الشرقية التابعة لجمعية الكشافة العربية، في مدينة الدمام، حيث يلتقي الرواد مرة في الشهر لتنسيق المبادرات والفعاليات والمشاركات التي يقوم بها الكشفيون”، لافتاً إلى أن رواد الكشافة “هم مجموعة من المتقاعدين، طوعوا طاقتهم لخدمة الوطن، ومن ذلك مشاركتهم في عدة مؤتمرات وفعاليات للبيئة، والصحة، والخدمة الاجتماعية، ضمت رحلات داخلية وخارجية مثلوا فيها المملكة”.

60 عاماً

وفي نبذة عن بداياته في الكشافة، قال الربعان “مكثت في عالم الكشافة أكثر من 60 عاماً، منذ كنت طالباً في مدرسة ابن خلدون الابتدائية في سيهات، ونشأت كشافاً متدرجاً من براعم إلى أشبال، ومن ثم فتيان الكشافة، حتى الكشاف المتقدم والجوالة والقادة وصولاً للرواد”.

 ويعتبر الربعان رائداً كشفياً وإدارياً من الرواد، إذ  تولى إدارة المجموعة الكشفية بعد تقاعده من ادارة التعليم، حيث كان يعمل رئيساً للنشاط الطلابي عام 1428 .

ونوه أن رواد كشافة السلام تخدم المنطقة الشرقية كاملة، ماعدا الأحساء، حيث استقل كشافتها في  مكتب مفوضية خاصة بهم. وتضم المجموعة العديد من المتقاعدين من القطيف وخارجها، تجمعهم مبادئ الكشافة للعمل الخيري والمجتمعي.

26 كادراً

وأوضح  مدير التمريض في المستشفى ومنسق الفعالية الدكتور جواد المزين أن “رسالة المعرض هي الترفيه عن الكوادر الصحية عن طريق أركان تحوي معالم عالمية. كما تمت غرس 7 شجيرات في المسطحات الخضراء خارج المبنى، وختمت  الفعالية بفقرة التكريم، حيث كرمت إدارة المستشفى 26 كادراً من كوادر الصحة، ممن ساهموا بانجاح مركز اللقاح في المستشفى، كما قدم مدير المستشفى الدكتور الخليفة درع تكريم للرواد من الكشافة، في حين بادله الرواد أيضاً بدرع شكر لدعم المستشفى لهم في إقامة الفعالية، كما قدموا درعاً للسيهاتي نظير دعمه ورعايته فعاليات اليوم، بالإضافة إلى تكريمهم المتميزين من الرواد.

شاهد الفيديو

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com