مركزي القطيف يحشد أطبّاءه: قد تتلف الكُلى بنسبة 85% ولا نشعر بأعراض تدشين 10 عيادات تطوعية مجانية في مجمع جمعية مُضر

القطيف: ليلى العوامي

خلصت فعالية صحية، تُقام حالياً في مستشفى القطيف المركزي، وتركز على الكلى، إلى أن أعراض الإصابة بأمراض الكلى لا تظهر بسبب التكوين الحكيم لها، وقوة تحملها، بحيث لا تظهر عليها الأعراض إلا بعد تلف من 80 إلى 85% من كفاءتها، وبالتالي، ينبغي على الإنسان أن يسارع في الكشف الطبي إذا شعر بأي عارض يخص الكلى.

وأطلقت الفعالية، التي تُقام تحت شعار “معاً لحماية كليتك”، وحدة غسيل الكلى في المستشفى أمس (الثلاثاء)، بالشراكة مع أقسام التثقيف الصحي والتغذية والتمريض في المستشفى، وتختتم اليوم (الأربعاء) في ستي مول القطيف.

ووجه استشاريو الأمراض الباطنية وزراعة الكلى رسالة إلى أفراد المجتمع، مفادها “لا تتهاونوا بالكشف عن أي أعراض قد تصيبكم، فحياتكم مهمة لدينا، ونحن لن نبخل عليكم بأي إجابة لأي استشارة”.

10 عيادات

وقال استشاري أمراض الباطنة والكلى رئيس وحدة الكلى في المستشفى الدكتور أمين أبو الرحي “لقد بادرنا بتدشين 10 عيادات تطوعية مجانية داخل مجمع جمعية مُضر في القديح، بقيادة استشاري الكلى لمدة شهر ديسمبر”.

الدكتور أمين أبو الرحى

وأكمل “تستقبل العيادات 150 شخصاً يرغبون في إجراء فحص البول المبدئي على الكلى، وأكثر من هذا العدد، ستكون الخدمة برسوم تذهب لصالح المجمع الطبي نفسه”، موضحاً أن “هذه المبادرة للتخفيف على المراجعين الراغبين في إجراء الفحص أو العلاج في المستشفى، ولا يستطيعون الحصول على مواعيد قريبة”. وقال “سيكون هناك استشاري، ومثقفة صحية وأخصائية تغذية ضمن العيادات، يعملون من الساعة 6 حتى 10 مساءً طوال شهر ديسمبر”.

سلامة الكلى

وحذر الدكتور أبو الرحي من استخدام مُكملات البروتين دون إجراء فحوصات خاصة قبل وبعد الاستخدام، للتأكد من سلامة الكلى”. وأشار إلى أهمية “إجراء الفحوصات خاصة لدى الأشخاص الذين ينتمون لعائلة لديها تاريخ مرضي سابق، للسيطرة على المرض مبكراً، وتخفيف المضاعفات المحتملة”. وقال “التخوف من الفحوصات مشكلة، ولكن إجراءها هو الحل الصحيح”.

ناقوس الخطر

ولحماية الكلى، قال استشاري أمراض الباطنة وأمراض وزراعة الكلى الدكتور باسل عبدرب الرسول آل نصر الله “الكلى مهمة لنا جميعاً، وبادروا بالفحص عند الشعور بأي آلام، وتجنبوا العادات غير الصحية للتمتع بصحة جيدة”.

وأشار إلى عدة عوامل تؤدي إلى تراجع كفاءة الكلى، وحذر منها قائلاً “لا تنتظروا، بل بادروا بالفحص، خاصة إذا كانت هناك بوادر لذلك، مثل داء السكري والسمنة والضغط وحصوات الكلى والاستخدام المبالغ فيه للمسكنات، بالإضافة إلى تناول مكملات البروتين دون استشارة الطبيب، والإفراط فيها”. وقال “المتابعة مع الممارس الصحي لتحليل وظائف الكلى قبل استخدام البروتين، والمتابعة معه لمعرفة نتائج التحاليل مهمة للوقاية”.

الفشل الكلوي

وعن نوعية الاستشارات التي تأتي لعيادة الكلى، قال استشاري الباطنة وأمراض الكلى الدكتور أسامة عبدالرؤوف الخميس “أكثرها تركز على القصور الكلوي”.

الدكتور أسامة عبد الرؤوف

وذكر أن الفشل الكلوي “يُصاب به المريض في حالة توقف كليته عن العمل، وهو المرحلة الخامسة من المراحل التي يمر بها القصور، فمعدل الترشيح الكبيبي GFR  الطبيعي يكون فوق 90، ومن 60-90 يكون في المرحلة الثانية، ومن 30 -60 المرحلة الثالثة، ومن 15-30 المرحلة الرابعة، وأقل من 15 يصل إلى الفشل الكلوي، وحينما يصل المريض إلى هذه المرحلة، فهو يحتاج إلى زراعة كلى أو الغسيل الدموي أو البروتيني.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com