حجارة بحر القطيف يُعاد استخدامها من المباني القديمة 110 متطوعين يجمعونها من منازل "الزريب"

القطيف: صُبرة

تعامل 110 متطوعين من “فريق الزريب التراثي” مع الأحجار القديمة في منازل القطيف المُهدمة، بعناية فائقة وحرص شديد، سواء أثناء التنقيب عنها أو حملها أو نقلها من مكان إلى آخر، وكأنها قطع من ألماس نادر.

وكان المتطوعون ينخرطون ضمن مبادرة “دروازة في ميدان القلعة”، إذ قاموا اليوم (الخميس) بجولة على المنازل القديمة المهدمة، وجمعوا منها الأحجار السليمة، في مبادرة منهم لحماية التراث.

واستعد المتطوعون لهذه المهمة جيداً، وارتدوا القفازات، وتوجهوا إلى أكوام المخلفات داخل المنازل المهدمة، ينقبون فيها عن أحجار البناء السليمة، ويحملونها في عربات تُدفع باليد، واحتفظوا بها في أماكن خاصة.

ويؤمن أعضاء الفريق أن المنازل الحجرية القديمة في القطيف جزء لا يتجزأ من تراث المحافظة، يخترن تاريخ المنطقة، ويحكي جوانب من تراثها العتيق، وبخاصة التراث العمراني للمحافظة.

وأوضح الفريق أن المبادرة، التي تشرف عليها بلدية القطيف، تهدف أيضاً إلى تفعيل برامج تحسين المشهد الحضري والمحافظة على المواقع الأثرية وتوفير بيئة حضرية سياحية جاذبة.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com