“ميد” الكويت يدخل أسواق الشرقية.. والسعوديون يصيدون “الزَّريع”

صفوى: صُبرة

بعد أقل من يومين بداية موسم صيده في دولة الكويت؛ وصلت كميات من أسماك “الميد” إلى أسواق المنطقة الشرقية السعودية، وعرضه باعة الأسماك بسعر 33 ريالاً للكيلو. وإلى جانب المعروض من سمك “الميد” الآتي من الكويت؛ عُرضت كمّياتٌ قليلة من صيد السعوديين بحجم أقلّ بكثير.

وتنظّم السلطات الكويتية صيد الميد ليبدأ في أول يوليو، حيث يكتمل نموّه. لكن صيده في الساحل الشرقي السعودي مفتوح، ومتروح للسوق. وقال داوود آل اسعيد، وهو رئيس جمعية الصيادين السابق في القطيف، إن السواحل السعودية غنية بالميد في السنوات السابقة، وكانت تمتد من قرب سلوى إلى الخفجي، مشيراً إلى وجود مواقع يتركز فيها هذا الصنف من الأسماك.

وأضاف آل اسعيد أن موسم صيد الميد كان يبدأ سابقاً في بداية يوليو، لكن التغيرات التي طالت كثيراً من السواحل، قلّل من كميات “الميد”. وأوضح أن أفضل توقيت لصيد الميد هو بداية سبتمبر، مضيفاً أن السمك الذي يُصاد حالياً ما زال “زريع”، أي صغير الحجم.

ويتكاثر الميد في المناطق الضحلة، وله خارطة هجرة تتجه شمالاً وصولاً إلى شط العرب. ويُقبل الناس على تناوله في الصيف، وبعضهم يخزّنه إلى الشتاء، لكن جودته تقل كثيراً. ويفضّل غالبية الناس تناوله مشويّاً بالطريقة التقليدية، وتناوله مع “العيش” الأبيض، مع بعض المقبلات مثل الزبدة والليمون.

 

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com