[صور] رطب نخيل الشوارع.. سموم جاهزة للتناول…! المهندس الدرويش يحذر: لا تصلح حتى للحيوانات والطيور

القطيف: صُبرة

حذر المهندس ضياء الدرويش من خطر تناول ثمار نخيل الشوارع ونخيل المنازل المطلّة على شوارع رئيسة، لأنها “ملوّثة بالرصاص ومخلفات عوادم السيارات”. وقال المهندس الدرويش لـ “صُبرة” إن ذلك يشمل الثمار جميعها إذا كانت ضمن نطاق الطرق والشوارع، أو في مناطق تتركز فيها الحركة المرورية”.

وأشاد الدرويش بإجراءات بعض البلديات التي تقطع عذوق النخيل منذ بداية تكوّنها، موضحاً أن ذلك “ينمّ عن اهتمام بالصحة العامة”، وأضاف أن “النخيل والأشجار والمسطّحات الخضراء في الطرق والميادين لها وظيفة بيئية وجمالية، ولكنها لا تصلح مصدراً غذائياً حتى للحيوانات والطيور، لأن الدورة الغذائية تعود في النهاية إلى الإنسان، حتى وإن لم يتناول ثمار الشوارع مباشرة”.

وأشار الدرويش إلى دراسات وأبحاث تناولت مخلفات عوادم السيارات، وقال إن “كثافة المرور في الطرق العامة والشوارع الرئيسة تجعل منها أماكن ذات تركيز عالٍ لمخلفات عوادم السيارات، ويأتي الرصاص بينها”.

وتشير بعض الدراسات العالمية إلى أن المواصلات تتسبب في 67% من تلوث الهواء. وقال الدرويش عن نفسه إنه لا يمكن أن يتناول “أية ثمار من نخيل أو أشجار مزروعة في طرق أو شوارع رئيسة، بل حتى ثمار أشجار المنازل المطلة على شوارع ذات كثافة مرورية”.

وأوضح أن تلوُّث الثمار يمكن رصده حتى بالعين المجردة، حيث تظهر أعراض “حلم الغبار، أو تتراكم طبقات سميكة من الغبار المختلط بمكونات صلبة أخرى في العذوق والثمار نفسها”، مضيفاً أن تناولها “يعادل تناول مواد سامة”.

يجدر ذكره أن المهندس ضياء الدرويش هو رئيس مركز أبحاث النخيل بمحافظة القطيف، وقد صدر عنه هذا التحذير بصفته العلمية والمهنية، لا بحكم منصبه الرسمي.

 

نخيل الشوارع للزينة، ولا تصلح مصدراً غذائياً

حلم الغبار مرض شائع وفيه تركيز عالٍ من مخلفات عوادم السيارات
يظهر التلوث بالعين المجردة

النخيلة جميلة.. وقد تكون مضرة

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com