“زراعة الشرقية” تطلق مهرجان “أحلى رطب” في الأحساء

الدمام: صُبرة

دشّن المدير العام لفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة في المنطقة الشرقية المهندس عامر المطيري اليوم (الاثنين)، مهرجان “أحلى رطب”، الذي ينظمه مكتب الزراعة في محافظة الأحساء، بحضور المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الزراعية البروفيسور إبراهيم الدخيري.

وأكد المطيري، أهمية قطاع الزراعة بصفته من القطاعات الاقتصادية الحيوية بالمملكة، حيث وضعت وزارة البيئة والمياه والزراعة أسس علمية مدروسة لتطويره بانتهاج الاستراتيجية الوطنية للزراعة لاستدامة الموارد الطبيعية، مستشهداً بمبادرة برنامج خادم الحرمين الشريفين للتنمية الريفية الزراعية المستدامة، لتمكين القطاع الزراعي من الاستغلال الأمثل للفرص والموارد المتاحة، وتحسين دخل صغار المنتجين الزراعيين، وتوفير فرص العمل، والإسهام في الأمن الغذائي والتنمية المتوازنة وفقاً لمستهدفات “رؤية 2030”.

وأضاف أن المهرجان سيسهم في توسيع النطاق التسويقي لمنتجي التمر والعسل في المنطقة، وجذب القوة الشرائية، وتنظيم آليات البيع والتعريف بالمنتجات، وتوعية المجتمع بأهمية القطاع الزراعي بشكل عام وإنتاج الرطب والتمر بشكل خاص لما تتمتع به واحة الأحساء من ميزة النسبية والتنافسية لتمورها، وتشجيع العاملين به وتطبيق الممارسات الزراعية السليمة وتحسين وتطوير سلاسل الإمداد بما يعود بالنفع على محترفي المهنه ويوفر المنتجات الآمنة للمستهلكين.

بدوره، عدّ مدير مكتب الوزارة في محافظة الأحساء المهندس إبراهيم الخليل، المهرجان “نافذة تسويقية للمنتجات الزراعية الأحسائية منها التمور الأحسائية لتسهم فـي دعـم جـودة الكفاءة الإنتاجية للمحاصيل الزراعية جميعها، وإبراز إنتاج المحافظة من تمورها وتسويقها والعمل على رفع إنتاجها وجودتها بأفضل الأساليب الحديثة، وإيجاد فرص استثمارية لمنتجي التمور بمحافظة الأحساء، ومساعدة المزارعين عـلى تحسين منتج التمور، وتهيئة فرص عمل للشباب من خلال البيع والشراء، واستقطاب السياح من خلال البرامج والفعاليات المصاحبة”.

وأشار إلى أن المهرجان، الذي يستمر 7 أيام يفتح أبوابه للزوار من الساعة 4 إلى 10 مساءً، ويتضمن 32 ركناً من عدة جهات من القطاعين الحكومي والخاص والرسم في الهواء الطلق، ومسرحا تفاعليا للأسرة والأطفال، وستُوزَّع الهدايا والجوائز على المشاركين والزائرين، إضافة إلى مجسم لأكبر نخلة بالتمر الفاخر.

وجرى خلال حفل التدشين تكريم مركز أبحاث النخيل والتمور بمحافظة الأحساء لدخوله موسوعة “غينيس للأرقام القياسية”، باعتباره أكبر بنك من نوعه في العالم بـ 127 صنفاً من النخيل وطنية ودولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com