قيادة المرأة.. زحامٌ في التواصل الاجتماعي.. هدوء في الشوارع بداية مطمئنة لمرحلة جديدة

كتب: حبيب محمود

على نحو ما؛ يمكن القول إن السعوديات قدن السيارات في التواصل الاجتماعي، دون أن يكون لهنّ وضوحٌ في الشوارع الحقيقية. على الأقلّ حتى منتصف نهار اليوم الأحد 10/10.

ومنذ بدء تنفيذ الأمر السامي، منتصف ليل البارحة، تطايرت مقاطع الفيديو والصور والتغريدات والمنشورات الإليكترونية؛ مُباركةً بدء المرحلة الجديدة في التاريخ الاجتماعي السعوديّ، وعارضة سعوديات في سياراتهنّ يتنافسن في سبق الظهور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وسهر الناس على تبادل المقاطع والصور في ليلة أول أيام عودة الموظفين الحكوميين إلى دوامهم المعتاد.

لكنّ كل هذا الزحام الإليكترونيّ؛ لم ينعكس على واقع الشوارع، وبدا البحث عن امرأة تقود سيارة في شارع؛ أصعب من البحث عن إبرة في كومة قش، كما يقول المثل.

زخم إعلامي

ومنذ منتصف ليل البارحة؛ فرض الحدث نفسه على كلّ شيء في الإعلام التقليدي والإعلام الجديد، في سابقةٍ تاريخية من الزخم المكثّف، وتسابقت الصحف المحلية في نشر موادّها عبر مواقعها الإليكترونية وحساباتها في مواقع التواصل، فيما ظهرت صفحاتها، صباح اليوم، معبّرة عن الحدث وداعمة لتوجه الدولة في هذه النقلة النوعية الإيجابية. كما سهرت قناة “الإخبارية” الرسمية على بث مقاطع فيديو متتابعة رصداً لسيدات يقدن سياراتهنّ في مدن المملكة.

مشاهير

ودخل نجوم ومشاهير على خطّ الإعلام الجديد، في توثيق الحدث والإدلاء بآرائهم وانطباعاتهم عن الليلة الأولى التي أحدثت تحولاً كبيراً في ملف المرأة السعودية.

وظهر الأمير الوليد بن طلال، في مقطع فيديو مُخرج باحتراف ومصوّر من زوايا مختلفة من داخل وخارج إحدى سياراته، أثناء انتقاله من منتجعه في العاصمة الرياض في اتجاه قصره. وسجّل الوليد موقفه من الحدث شاكراً الملك سلمان بن عبدالعزيز، ومظهراً إعجابه بأفكار ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وظهر الفنان محمد عبده مقدماً نصحه للشباب من أجل احترام النساء اللائي يقدن المركبات، ومساعدة المجتمع على عبور المرحلة بطريقة آمنة وطيبة.

وغرّد الإعلامي عبدالرحمن الراشد، في حسابه الموثق، قائلاً إن “التاريخ المصور في السعودية الليلة: أول ثلاث يقدن في المملكة، أول من تقود في كل مدينة، اول من ترتكب حادث، اول من تأخذ مخالفة مرورية، اكبرهن عمراً في اول ليلة، اول سيلفي لسائقة، اول سوشيل ميديا: سنابشات، تويتر فيسبوك الخ”.

الأوائل

وجاء كلام الراشد في مكانه، وتبادل الناس مقاطع لأوائل النساء. ونشرت صحيفة “المدينة” خبراً وصورة عن أول أردنية تدخل السعودية عبر منفذ “الحديثة” شمال المملكة. وتداول المغردون صورة السعودية سبيكة الدوسري بوصفها أول سعودية تقود سيارتها بنفسها وتعبر جسر الملك فهد متجهة إلى البحرين.

ونشرت أميمة قاضي صورة لها في مكة المكرمة، وقالت إنها المرة الأولى التي تذهب فيها إلى الحرم المكي وهي تقود سيارة.

لكنّ مغرداً اسمه عبدالإله النعيم قال إن زوجته “دخلت التاريخ كأول امرأة تسجل عليها مخالفة سرعة”، وأضاف “السرعة 90 وصورنا ساهر وهي تمشي 110”.

انضباط

وأظهرت السعوديات انضباطاً تاماً في التزام موعد بدء السماح لهن، وقال المذيع خالد الجناحي مغرّداً إن “هذا القرار خلانا نشوف الانضباط في الانسان السعودي. حتى الساعة الأخيرة من يوم ٩ شوال ما ظهرت تجاوزت وما ساقت المرأة بحجة قرب دخوله حيز التنفيذ، الجميع انتظروا”.

بدأ اليوم هادئاً في الطرق والشوارع، على العكس منه في الإعلامين التقليدي والجديد، وهو أمرٌ مبشّرٌ جداً، إذ إن عدد الحاصلات على رخص القيادة بالكاد يُذكر، وطبقاً لتقارير صحافية غير رسمية؛ فإن عدد الحاصلات على رخص قيادة في المملكة وصل إلى 6 آلاف سيدة فقط، ما يعني أن هذا العدد لن يكون واضحاً على مستوى مناطق البلاد الواسعة.

أميمة قاضي بعد وصولها الحرم المكي بسيارتها (تويتر)
سبيكة الدورسري أول سعودية تسافر إلى البحرين بسيارتها
الوليد بن طلال برفقة ابنته السائقة

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com