النواعم في جمعيات أندية القطيف.. حضور «خجول جداً»: 9 نساء من أصل 500 عضو 5 ترشحن لعضوية مجلس الإدارة.. و4 سيدات ألغين عضوياتهن

رسوم الـ4 آلاف ريال سبب عزوف النساء.. والرجال أيضاً

صُبرة: خاص

يبدو حضور النواعم في الجمعيات العمومية لأندية محافظة القطيف «خجولاً»، لا بل «خجول جداً»، فمن أصل 13 نادياً في المحافظة يقتصر وجودهن على 4 أندية فقط: مُضر، الخليج، السلام والترجي، فيما لم تجدد 4 سيدات عضويتهن في 3 أندية آخرى: الصفا، الهدى والنور.

9 نساء فقط أعضاء الآن في جمعيات عمومية للأندية الأربعة. قد يبدو العدد «ضئيلاً»، ولكنه كان قبل ثلاث سنوات «صفراً».

يمثل هذا الرقم «الضئيل جداً»، ما نسبته 1.8 في المئة، من مجموع أعضاء الجمعيات العمومية لأندية المحافظة الـ13، والذين يبلغ عددهم 500 عضو.

وبالعودة إلى عدد الأعضاء المشتركين في الجمعيات العمومية (500)؛ نجد أنه يشكل  0.094%، وهي نسبة ضئيلة أيضاً من مجموع سكان المحافظة البالغ عددهم  524,182 نسمةً.

ولإدراك حجم تواضع الإقبال على عضوية الجمعيات العمومية لأندية محافظة القطيف؛ فإن مدينة سيهات، التي يقطنها حوالى 100 ألف نسمة، لم يتقدم لعضوية نادي الخليج سوى  40 عضواً، أما تاروت، التي يسكنها 77 ألفاً؛ فلا يتجاوز عدد أعضاء الجمعية العمومية لناديها؛ الهدى 12 عضواً. الحال نفسه يتكرر في أندية المحافظة الأخرى.

ولعل أحد أسباب تواضع الإقبال على عضوية الجمعيات العمومية في أندية المملكة عموماً إلى ارتفاع رسوم العضوية، فالعضو الجديد يدفع رسم اشتراك 4 آلاف ريال، ليحجز له مقعداً لمدة 4 سنوات، وحين تنتهي، عليه أن يدفع مبلغ 1000 ريال خلال شهر من انتهاء العضوية. ولو تأخر عن الدفع؛ تسقط عضويته، وعليه أن يدفع 4 آلاف ريال مرة أخرى.

فريق «واحة النسائي الرياضي» في القطيف.

«مُضر».. الحصة الأكبر

إذا كان نادي مُضر في القديح يستحوذ على العدد الأكبر من أعضاء الجمعية العمومية على مستوى القطيف، بـ178 عضواً، فهو أيضاً يستحوذ على أكبر عدد من النساء الأعضاء في جمعيته العمومية (4 سيدات)، هن: الدكتورة زهراء سلمان العنكي، الدكتورة كميليا عبدالله آل عبيد، الدكتورة بثينة عبدالله آل عبيد وأنيسة أحمد آل سليس.

فيما تتوزع الأعضاء الخمس الأخريات على أندية: الخليج، والسلام بواقع «عضوين» لكل ناد، تمكنت اثنتان منهن من الوصول إلى عضوية مجلس إدارة الخليج بالتزكية، هما: ياسمين الشافعي وسمات السيهاتي.

فيما يبدو الطريق معبداً أمام: معصومة الزاهر وسمر الزاهر، لنيل عضوية مجلس إدارة السلام غداً (الأربعاء)، حين تنعقد الجمعية العمومية للنادي، في ظل عدم وجود قائمة منافسة للقائمة التي يقودها السيد عدنان مكي آل شبر.

يستحوذ الترجي على عضو نسائي وحيد، هي: همام العوامي، التي كانت ترشحت لخوض انتخابات مجلس إدارة النادي قبل أشهر، ضمن قائمة سقطت خلال مرحلة الطعون.

«صُبرة» استطلعت وجود المرأة في أندية القطيف، فتحت هذا الملف، مع رؤساء الأندية، وأعضاء نساء.. في هذا الملف:

محمد آل غلاب.

سيدتان في «الصفا» و«الهدى».. لم تجددا العضوية

في صفوى؛ قال رئيس نادي الصفا محمد غلاب «إن أعضاء الجمعية العمومية 69 عضواً. وكانت لدينا امرأة واحدة، سددت الاشتراك لعام 2019 فقط، ولم تجددها لاحقاً، لأسباب لا أعرفها».

وصفي البصارة.

يتكرر الأمر في نادي الهدى بتاروت، الذي يضم في عضويته 12 عضواً من الرجال، إذ قال رئيسه وصفي البصارة، «إنه في الموسم السابق كانت هناك سيدة واحدة عضو ذهبي شرفي».

عبدالعظيم العليوات.عبدالعظيم العليوات.

.. وسيدتان انسحبتا من «النور».. لعدم وجود مكان

ومن تاروت إلى جارتها الشرقية؛ سنابس، حيث قال رئيس نادي النور عبدالعظيم العليوات، «إن عدد المشتركين الآن 24 رجلاً، ليس بينهم نساء، ولكن الاشتراكات لدينا أساساً في حدود 80 عضواً. وبسبب التأخر عن السداد؛ تحول المبلغ من 1000 ريال إلى 4000»، عازياً تناقص العدد إلى جائحة كورونا.

وأضاف العليوات «لا توجد سيدات في الجمعية العمومية للنادي، ولكن كانت هناك سيدتان في العام 2019، وسقطت عضويتهما الآن، ففي بداية إدارتنا سددتا الاشتراك، ولكنهما لم يستمرا. ويعود هذا لكوننا بحاجة إلى تهيئة مكان خاص في النساء، فهن بحاجة إلى منشأة خاصة».

سعيد الجارودي.

4 سيدات في «الأملح» مُضر

أما نادي مُضر القديحي، فقال رئيسه الدكتور سعيد الجارودي، «لدينا 178 عضواً، منهم أربع سيدات، هن: الدكتورة زهراء سلمان العنكي، الدكتورة كميليا عبدالله آل عبيد، الدكتورة بثينة عبدالله آل عبيد، وأنيسة أحمد آل سليس».

بدورها، أوضحت الدكتورة زهراء العنكي في منشور سابق لها على موقع النادي، سبب سعيها لنيل عضوية الجمعية العمومية لنادي مُضر، بقولها «تعودنا من هذا النادي إسعاد محبيه وقريته؛ القديح. واقتداءً بوالدي ورجال القديح المخلصين؛ لمست المسؤولية لاستمرار إنجازات هذا الكيان. وأدعو الجميع إلى الوقوف معه، كُلن من موقعه، وبقدر استطاعته».

إبراهيم آل سعيد.

عضوتان في «السلام».. سمر تبحث عن «تطوير الوعي»

في جارة القديح الشمالية؛ العوامية، قال رئيس نادي السلام المكلف المهندس إبراهيم آل سعيد «إن عدد المشتركين في الجمعية العمومية يبلغ 21، بينهم سيدتان، هما المرشحتان لعضوية مجلس الإدارة، في الدورة المقبلة: معصومة الزاهر وسمر الزاهر.

سمر ومعصومة الزاهر.

تعزو سمر الزاهر، الهدف الرئيس من التحاقها في النادي إلى «تطوير وعي المرأة بأهمية الرياضة، باعتبارها عادة صحية، وليس مجرد مجهود لهدف محدود أو معين. وهذا الشيء يحتاجه الجميع».

لم تفكر الزاهر في الالتحاق بالنادي، ولكن طُرحت الفكرة عليها وأحببتها، «كوني مدربة رياضة منذ زمن، والرياضة تجري في دمي. ورأيت كيف أن الرياضة غيرت وطورت الكثير في حياتي؛ نفسياً، صحياً واجتماعياً أيضاً، وأهمها طبعاً الجانب النفسي، لأن النفسية لها دور في كل شيء، فالرياضة فعلاً سعادة».

تسعى سمر في المرحلة الحالية إلى «تكوين القسم النسائي في النادي، والاهتمام فيه بمجهود كبير، كون المرأة أساس المجتمع، وأس نجاحه وتطوره».

عن موقف محيطها من عضويتها في النادي؛ قالت سمر «منهم من أيد الالتحاق، ومنهم من عارض».

علاء الهمل.

أسبقية «الخليج».. ووعود الشافعي

حاز نادي الخليج، قصب السبق ليس على مستوى أندية محافظة القطيف، لا بل على مستوى المنطقة الشرقية، والوصافة على مستوى المملكة (بعد الشباب)، في إيصال العنصر النسائي إلى عضوية مجلس الإدارة.

يقول رئيس النادي المهندس علاء الهمل، «إن عدد المشتركين في جمعية الخليج 40 عضواً، 12 منهم عضوية ذهبية، 38 رجلاً وسيدتين: ياسمين الشافعي وسمات السيهاتي».

سمات السيهاتي وياسمين الشافعي.

في حديث سابق إلى «صُبرة»؛ قالت ياسمين الشافعي «إن انضمام المرأة إلى مجالس إدارات الأندية أمر مُستحدث ونوعي، في ظل الرؤية الطموحة للمملكة التي دعمتها قيادتنا»، مضيفة «نسعى في نادي الخليج إلى أن نبرز هذا الطموح».

تابعت «بدأنا في صوغ برامج مجتمعية تزيد من توهّج الأندية الرياضية، خصوصاً الخليج، المعروف بدوره الريادي على المستوى الثقافي والاجتماعي، ما يعكس دور المرأة الكبير في جميع المجالات؛ الرياضية، الثقافية والاجتماعية».

ووعدت بإبراز دور المرأة الرياضي في مدينة سيهات، «بشكل فعال وقيادي، لتعزيز انطلاقة الأنشطة الرياضية النسائية، وتفعيلها ضمن المعايير والآليات الرسمية التي ستضعها وزارة الرياضة».

حسين الدار.

28 عضواً.. وسيدة في «الترجي»

يبلغ عدد أعضاء الجمعية العمومية في نادي الترجي، 29 عضواً، بحسب رئيسه حسين الدار، الذي أوضح أن بينهم 6 أعضاء ذهبيين، ومشتركة وحيدة كانت ترشحت لخوض انتخابات مجلس الإدارة، ولم يكتب لقائمتها النجاح، وهي: همام العوامي.

همام العوامي.

همام: طموحي تمكين المرأة

همام العوامي قالت بدورها لـ«صُبرة» «دوافعي لنيل عضوية الجمعية العمومية لنادي الترجي تتلخص في أنني كنت أحد المرشحين لعضوية مجلس الإدارة، في قائمة رسول الجشي، والتي لم توفق في الانتخابات، ليتم تزكية القائمة الأخرى، وكلاهما فيه الخير والبركة، وتعملان لنفس الهدف، وهو خدمة النادي والمنطقة».

تُشير همام إلى دافع آخر لنيل العضوية، وهو «دعم النادي الذي أكن له كل التقدير والاحترام. وأشعر أنني جزء منه، سواءً كنت في مجلس الإدارة أم لا».

العوامي، التي أسست مع زوجها مازن الفارس، فريقاً رياضياً نسائياً يحمل اسم «واحة النسائي»، لديها هدف أساسي، يتمثل في «تمكين المرأة بشكل عام، والقطيفية خصوصاً، للحصول على فرصتها في ممارسة الرياضة، وخوض المنافسات الرياضية والأولمبية، واقتحام مجال الإدارة الرياضية، لمشاركة اخواننا الرجال في هذا المجال. وسأسعى لتحقيق هذه الأهداف بجميع السُبل، وشتى الوسائل المُتاحة».

لم تصبح همام العوامي عضواً في مجلس إدارة الترجي، ولكنها تتمنى أن تراه «متقدماً في كل الألعاب، وحاضراً دائماً على منصات التتويج، سواءً على مستوى الرياضات الرجالية في الوقت الحالي، أو النسائية مستقبلاً، متى ما تم تسجيل الألعاب النسائية ضمن منظومة النادي».

كما ترغب «أن ينجح النادي في جمع جميع أطياف المجتمع، وكل مواطن قطيفي حوله، ليكون داعماً له».

عن إمكانية ترشحها مستقبلاً لعضوية مجلس الإدارة مرة أخرى؛ قالت «لكل حادث حديث، وبغض النظر عن الترشح لعضوية مجلس الإدارة؛ فأنني سأسعى للوصول إلى أهدافي التي تحقق تطلعات وآمال بناتنا، من خلال الوجود في أسوار النادي وأروقته، أو من خارجه أيضاً، فلقد قمت بإعداد استراتيجية كاملة ومفصلة، تشمل تشكيل لجنة نسائية، وقدمتها إلى إدارة النادي، وهي الآن قيد الدراسة. ونأمل ألا يكون هناك معوقات في تنفيذ هذه الاستراتيجية».

تعتقد همام، أن «جميع الأندية في المنطقة مُدركة لأهمية إشراك العنصر النسائي والرياضات النسائية، وأكبر دليل على ذلك ترشح الأختين ياسمين الشافعي وسمات السيهاتي لعضوية نادي الخليج، وكذلك ترشح الأختين معصومة الزاهر وسمر الزاهر لعضوية نادي السلام، وكلي ثقة بأن تحذو باقي الأندية حذو الخليج والسلام».

وعن ردة فعل مُحيط العوامي على ترشحها لعضوية مجلس الإدارة؛ قالت «الجميع – بلا استثناء – بارك هذه الخطوة، وليس من محيطي فقط، إنما شجعني وساندني كل من يهتم في شؤون المرأة وتمكينها في وطني الغالي».

صلاح الزاير.

فرق نسائية في «الهداية».. ولا سيدات إلى الآن

في نادي الهداية بالجش، يوجد 30 عضواً، وفقاً للرئيس التنفيذي للنادي صلاح الزاير، الذي أوضح أن «ليس بينهم نساء».

شريف الزاير.

لكن رئيس النادي شريف الزاير، قال «نعمل الآن على تأسيس فرق رياضية نسائية في النادي، وسيتم الكشف عنها بعد اكتمال مرحلة إعداد وصيانة المنشآت الرياضية في النادي، وبالشراكة مع المجتمع المحلي».

جمال الخالدي.

أندية بلا نساء

بقية أندية القطيف، لا تحوي سيدات في جمعياتها العمومية، إذ قال رئيس نادي الساحل جمال الخالدي، «إن عدد المشتركين 30 فرداً، ولا يوجد بينهم سيدات».

ماجد القاسم.

فيما يبلغ عدد أعضاء نادي الخويلدية 20 عضواً، وفقاً لرئيس النادي ماجد القاسم، الذي أوضح أن جميعهم من الرجال.

عبدالله الجارودي.

كذلك الحال في المحيط بالجارودية، إذ قال رئيس النادي عبدالله الجارودي، «إن عدد المشتركين لدينا هو 13 رجلاً فقط».

مصطفى آل هلال.

أم الحمام، الجارة الجنوبية للجارودية، يحوي ناديها؛ الابتسام 7 أعضاء فقط، من دون سيدات، بحسب رئيس النادي مصطفى آل هلال.

سعيد الفيحاني.

وأخيراً؛ فإن عدد المشتركين في نادي الجزيرة بدارين 27 فرداً، «لا يوجد بينهم نساء» وفقاً لرئيس النادي سعيد الفيحاني.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com