المحافظ الخريّف يباشر 1 صفر.. في 112 سنة.. 24 مسؤولاً تولّوا الحكم الإداري في القطيف انضمت إلى الحكم السعودي بعد 12 سنة من التأسيس.. وقبل التوحيد بـ 20 سنة

صُبرة: خاص

على امتداد 112 عاماً؛ تولّى 24 مسؤولاً إدارة الحكم الإداري في القطيف؛ أولهم عبدالرحمن السويلم الذي عيّنه الملك عبدالعزيز، رحمه الله، أميراً للقطيف بعد انضمامها إلى الحكم السعودي، وآخرهم المحافظ إبراهيم بن محمد الخريّف الذي من المقرر أن يباشر عمله في الأول من شهر صفر المقبل، أي بعد 9 أيام من الآن.

ومنذ سنة 1331هـ؛ تقلّد 19 مسؤولاً بمنصب “أمير القطيف”، الأمير محمد بن عبدالرحمن الشريف الذي تلاه 6 مسؤولين بمنصب “محافظ القطيف”.

وجاء تعيين إبراهيم الخريف ليكون المسؤول الخامس والعشرين في قائمة المسؤولين الذين تعاقبوا على منصبي “الإمارة” و “المحافظة” في القطيف، خلفاً لفلاح بن سلمان الخالدي الذي كُلّف في 16 فبراير 2020، بعد خالد الصفيان الذي تولّى المنصب مرتين، الأولى “محافظ بالوكالة”.

محمد الشريف.. آخر أمير في القطيف وأول محافظ فيها

الأمير.. المحافظ.. الشريف

كان محمد بن عبدالرحمن الشريف المسؤول الذي جمع صفتين متعاقبتين، فقد عُيّن “أميراً” بعد عبدالرحمن الثنيان، وبعد صدور نظام المناطق؛ في شعبان 1412؛ تغيّر مسمّى منصبه إلى “محافظ”، وبقي فيه حتى تعيين فهد بن عبد الرحمن السكران.

المنطقة الشرقية

بصدور نظام المناطق تمّ تقسيم المملكة إلى 13 منطقة إدارية، يتولّى إدارة كلّ منها “أمير منطقة”، وتتفرّع من الإمارات “محافظات”، وتتفرع من المحافظات “مراكز” إدارية. قبل ذلك كان منصب “أمير” يشمل المستويات الثلاثة.

ومنذ سنة 1331هـ؛ تعاقب 5 أمراء على إدارة الحكم الإداري فيها، هم:

  • الأمير عبد الله بن جلوي بن تركي آل سعود (1331هـ – 1354هـ)
  • الأمير سعود بن عبد الله بن جلوي آل سعود (1354هـ – 1386هـ)
  • الأمير عبد المحسن بن عبد الله بن جلوي آل سعود (1387هـ – 1405هـ)
  • الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز آل سعود(1405هـ – 1434هـ)
  • الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز آل سعود(1434هـ- حتى الآن).

وتضمّ المنطقة الشرقية 12 محافظة إدارية، أقدمها محافظتا الأحساء والقطيف، وأحدثها محافظة البيضاء الواقعة بين مدينة الدمام ومحافظة القطيف، وهناك 107 مراكز إدارية تتبع المحافظات.

إمارة القطيف.. محافظة القطيف

منذ اليوم الـ 9 من شهر جمادى الآخرة عام 1331؛ وبعد اتفاق أهلُ العقد والحلّ في القطيف على الانضمام إلى حكم “سلطان نجد” عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود؛ أصبحت القطيف رابع منطقة تنضمّ إلى الحكم السعودي الجديد، بعد نجد والقصيم والأحساء. وبعد 11 سنة فقط؛ من تأسيس الدولة السعودية الثالثة، وقبل إعلان توحيدها تحت اسم “المملكة العربية السعودية”، بـ 20 سنة.

ومنذ ذلك اليوم الذي وافق ـ وقتها ـ الـ 15 من مايو 1913؛ تكون القطيف قد أمضت 112 سنة بالتقويم الهجري، تحت الحكم السعودي، الذي تأسس بفتح الرياض في الـ 5 من شهر شوال 1319.

في عام 1331؛ لم تكن الدولة السعودية الثالثة قد تكاملت بعدُ، والشطر الشرقي من الجزيرة العربية كان خاضعاً لحكم الدولة العثمانية التي أصابها الضعف، ووصلت الأمور الأمنية في المنطقة إلى أوضاع معقدة. وكانت القطيف من الحواضر التي تخلخل الأمن فيها وحولها، وصارت نهباً سهلاً للغزاة، خاصة بعد عام 1326، وسلسلة المواجهات المسلحة التي وضعت المنطقة على كفّ عفريت.

والأمر قريبٌ من ذلك في واحة الأحساء المترامية.

وبعد أن فرغ الملك عبدالعزيز، رحمه الله، من فتح الرياض وبسط سيطرته جنوبها وشمالها؛ توجّه إلى الأحساء، ودخل “ابن سعود” فاتحاً مرحَّباً به، ولم يكلّف دخول الهفوف إلا رجلين اثنين من رجال قُتلا في مواجهة محدودةٍ جداً.

ثم توافد الناس في الأحساء إلى مبايعته في البيت الذي ما زال موجوداً ومعروفاً ـ في الأحساء ـ بـ “بيت البيعة”. حدث ذلك في الـ 28 من شهر جمادى الأولى.

وبعد استتباب الأمر تماماً في الأحساء؛ أرسل “سلطان نجد” سرية إلى القطيف، بقيادة عبدالرحمن بن سويلم، وهذه السرية لم تُطلق رصاصة واحدة، بل اكتفى ابن سويلم بدعوة السكان إلى الانضمام إلى حكم “عبدالعزيز”.

وهكذا دخلت القطيف الحكم السعودي سلماً وطوعاً.

عبدالرحمن بن سويلم أول أمراء القطيف

بن سويلم

تولّى إمارة القطيف عبدالرحمن بن عبدالله بن سويلم حتى سنة 1348هـ، ثم تولى 4 من أسرته الإمارة فيها، وتتالى تعيين الأمراء والمحافظين على النحو التالي:

  1. عبد الرحمن بن عبد الله آل سويلم
  2. عبد الله بن عبد الرحمن بن سويلم
  3. سلطان بن عبد الله السويلم
  4. محمد بن عبد الرحمن السويلم
  5. عبد العزيز بن عبد الرحمن السويلم
  6. عبد الله الثنيان
  7. عبد الله بن محمد آل عبيكان
  8. عبد الرحمن بن سعد بن خير الله
  9. عبد العزيز بن غنيم
  10. محمد بن عبد الله بن بتال المطيري
  11. سليمان بن إبراهيم بن ثنيان
  12. ناصر بن ثنيان
  13. حمود بن مطلق البقعاوي (بالوكالة)
  14. مشاري بن عبد العزيز بن ماضي
  15. عبد العزيز بن ماضي
  16. ناصر بن عبد الله السديري
  17. حمود البقعاوي
  18. عبد الرحمن الثنيان
  19. محمد بن عبد الرحمن الشريف
  20. فهد بن عبد الرحمن السكران
  21. خالد بن عبد العزيز الصفيان (بالإنابة)
  22. عبد الله العثمان
  23. خالد بن عبد العزيز الصفيان: ولد في رأس تنورة عام 1960م. حصل على شهادة بكالوريس إعلام من جامعة الملك سعود في عام 1982م.
  24. فلاح بن سلمان الخالدي (مكلّف منذ 16 فبراير 2020).
  25. إبراهيم محمد الخريف

محمد بن عبدالرحمن السويلم

الخريّف.. خرّيج القانون

القطيف: معصومة الزاهر

محافظ القطيف الجديد إبراهيم محمد الخريف ينحدر من محافظة حوطة بني تميم، وتحديداً من مركز الحلوة. وهو حاصل على شهادة الماجستير من جامعة بيس في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية، في مجال القانون.

وسبق أن عمل في ديوان وزارة الداخلية، ومثل الوزارة في كثير من اللجان والمؤتمرات الداخلية والخارجية، وعمل مساعداً لمدير إدارة قضايا المرافق والخدمات في وكالة الوزارة لشؤون المناطق. وتم تعيينه محافظًا لمحافظة النعيرية عام 1435هـ.

وجاء تعيينه ليكون المحافظ الـ 8 في القطيف، المُصنفة ضمن فئة “أ”، والتي كان محافظها يسمى “أميراً”، قبل إقرار نظام المناطق عام 1412هـ.

 

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com