العثور على 3 نخلات من صنف “الشبيبي” المهدد بالانقراض في القطيف فريق التوثيق يرصد 9 نخلات في المحافظة منذ بدء نشاطه قبل عام

نخلة نادرة وفريدة في شكلها وشخصيتها وثمرها

القطيف: صُبرة

عثر فريق توثيق أصناف النخيل في القطيف “توثيق”، صباح أمس الأحد، على 3 نخلات من صنف “الشبيبي”، في أحد نخيل بلدة القديح. وتكمن أهمية العثور في كون هذا الصنف مهدداً بالانقراض، على الرغم من كونه من أهم أصناف النخيل جودة، وبالذات في منتج التمر.

وطبقاً لرصد فريق “توثيق”، في العام الماضي، فإن العدد الذي تمّ العثور عليه من هذا الصنف لا يصل إلى 10 نخلات. إذ عثر الفريق على نخلتين اثنتين فقط في أحد نخل تاروت بتاريخ 3 أغسطس 2017، ثم نخلتين في موقعين مختلفين في قرية التوبي، ونخلة في الخويلدية، وفسيلة صغيرة في سَيحة العياشي.

وجاء الكشف الأخير في نخل اسمه “السبكية” غربي بلدة القديح، ليصل مجموع النخلات التي رصدها الفريق إلى 9 فقط، من صنف كان وجوده متوفراً في الرصد الذي وضعه عالم النخيل العراقي عبدالجبار البكر سنة 1951م.

ويتميز رطب الشبيبي بجودته العالية كتمرٍ، لا رطب، ولونه أصفر مشوب بشيء من الخضرة، ينضجُ في وسط الموسم (أغسطس، آب)، وشكل ثمرته بيضوي إلا أن منطقة القمع ذات كتف مستوٍ، وليس مقوّساً.

أما شكل النخلة؛ فهو فريدٌ بين نخيل القطيف والأحساء، بسبب كثافة السعف المتقارب جداً، فضلاً عن ظهور السعف مرتفعاً لا ينحني إلى الأسفل إلا حين يكون يابساً.

وتعرض الصور النخلات الثلاث، وبعض ثمرها في مرحلة الخلال.

 

زر الذهاب إلى الأعلى

لإعلانك هنا ـ مربع

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com