قبل 7 أيام من عاشور.. الحضور في الحسينيات للمُحصنين فقط المآتم تنتظر التعليمات.. والدخول بـ«توكلنا» فقط

صفوى: أمل سعيد

القطيف: ليلى العوامي

سيهات: شذى المرزوق

قبل 7 أيام من دخول شهر محرم، يبدو المشهد «ضبابياً»، فللسنة الثانية على التوالي تحيي محافظة القطيف موسم عاشوراء في ظروف «استثنائية جداً»، في ظل جائحة كورونا، التي تلقي بظلالها على العالم منذ 17 شهراً.

ولما لهذا الحدث من أهمية في الوجدان المحلي؛ تأتي ضرورة التعامل معه بكثير من الاهتمام والحذر، لإنجاحه والحفاظ على الصحة العامة في الوقت نفسه.

وفيما يشبه التقصي؛ توجهت «صُبرة» للقائمين على بعض المساجد والحسينيات، لمتابعة استعداداتهم لاستقبال هذا الموسم.

حيث أكدوا على التزام مآتمهم تطبيق الاحترازات بـ«دقة»، لضمان إنجاح الموسم، على رغم عدم تلقيهم تعليمات من الجهات المعنية.

لا أطفال.. لا نساء

بكثير من الحزم؛ يؤكد القائم على حسينية المهدية في صفوى محمد آل فريد، أن الحضور في هذه السنة «سيقتصر على الرجال فقط، متمنين أن ننعم جميعاً في السنوات المقبلة بالصحة والعافية، لتتمكن أخواتنا من الانضمام إلينا في مثل هذه الأيام».

أضاف أن «حضور الأطفال ممنوع أيضاً، لذا سندمج في برنامجنا بين الحضوري والبث المباشر، لإتاحة الفرصة للجميع لإحياء ليالي عاشوراء».

عن الطاقة الاستيعابية للحسينية؛ قال آل فريد «تتسع الصالة الرئيسة لـ80 شخصاً، أما الصالات المُلحقة بها؛ فتتسع كل واحدة منها لـ40 شخصاً، ليصل المجموع إلى 160 تقريباً، مع الأخذ بالاعتبار المسافة الفاصلة بين الحضور، وتطبيق التباعد الجسدي بينهم».

أشار آل فريد إلى حزمة تدابير ستطبق في عاشوراء المقبل، للحد من انتشار فيروس كورونا، وليكون شهر محرم وموسم عاشوراء، «كاشفاً عن ضرورة التزام الفرد والجماعة بالاحترازات التي من شأنها إنجاح الموسم. ومن أهم تلك التدابير؛ التأكد من أن الشخص قد أخذ اللقاح، أو أن يكون متعافياً، من خلال تطبيق «توكلنا» في نقطة الفرز الأولي، تليها نقطة أخرى للفحص الحراري وتعقيم اليدين، إضافة إلى منع توزيع المشروبات، وأخيراً أن يكون الدخول منفصلاً تماماً عن بوابة الخروج؛ تجنباً للتلاقي والزحام».

وأكمل «إن كل ذلك سيتم من خلال كوادر قادرة على التعامل مع الناس، وتنظيم الحركة في أيام تشهد كثافة في الحضور».

«توكلنا» أولاً

تتكون حسينية الحسنية في صفوى، من 3 أدوار، كل واحد يتسع لـ120 شخصاً، مخصصة الرجال. أما القسم النسائي؛ فيتكون من صالتين، تتسعان لـ240 امرأة.

وفيما يخص الاحترازات الصحية؛ قال القائم عليها محمد عبدالله الصادق، «في هذه السنة؛ سيكون تطبيق «توكلنا» هو من يحدد من يمكنه الحضور والدخول إلى الحسينية، وسيتم إرجاع أي شخص لم يثبت تلقيه اللقاح، أو تعافيه بعد الإصابة من خلال ما يظهره التطبيق، إضافة إلى التشديد على الالتزام بالاحترازات الأخرى، ومنها لبس الكمام، والفحص الحراري، والتباعد الجسدي، وتعقيم اليدين».

وأوضح الصادق، أن برنامج الحسينية سيكون «حضورياً، وأيضاً عبر البث المباشر».

لا تعليمات جديدة

إلى اليوم (الاثنين)؛ لم يتلق جامع الرسول الأعظم في صفوى تعليمات جديدة حول إحياء مراسم محرم هذا العام، لكن المسؤول في الجامع حسن الزاهر قال «إننا ملتزمون تطبيق جميع تعليمات وزارة الصحة، للحد من انتشار فيروس كورونا».

أضاف «بما أن إحياء عاشوراء سيكون حضورياً، فلا بد من التشديد على الالتزام بالاحترازات، ومنها لبس الكمامة وتعقيم اليدين عند الدخول، والفحص الحراري»، مشدداً على أنه «لن يسمح بدخول غير المحصن والأطفال تحت سن الـ14 عاماً إلى المسجد، وهذا يتطلب تعاوناً كبيراً من المجتمع مع المنظمين».

عن طاقة الجامع الاستيعابية، أوضح الزاهر أن مساحة الجامع «كبيرة، فهو والقاعة الملحقة به يستوعبان 300 شخص مع تطبيق التباعد، علماً بأن النساء سيكن حاضرات هذه السنة».

في انتظار التعليمات

ينتظر المسؤولون عن مسجد الامام الجواد في حي قرطبة بسيهات، تعليمات الجهات المعنية، يقول السيد يوسف علوي «سنطبق ما تراه مناسباً حسب الظروف الحالية. وقياساً على تطبيق الإجراءات في السنة الماضية؛ فقد كان العمل وفق التعليمات موفق جداً».

حول الاشتراطات والضوابط؛ أضاف «من بداية الجائحة؛ ونحن شديدي الحرص على تطبيق التعليمات التي تصدر من وزارة الصحة والجهات المعنية، من تعقيم وكمامات وتباعد، والالتزام بمتابعة تطبيق «توكلنا»، لأهميته الكبيرة في حماية صحة الآباء والشباب، من دون استثناء».

أما عن آلية الحضور في محرم للمستمعين؛ فأوضح أنه حتى الآن الأمور «غير واضحة وننتظر التعليمات. ولكننا على أتم الاستعداد للنقل والبث المباشر، لتقليل الحضور في المسجد، وتلافي الزحام. وهذا سيساعدنا كثيراً، فنحن من المساجد التي لم تسمح إلى النساء بالحضور إلى الآن، حرصاً منا على عدم الزحام، ولمزيد من الحماية».

بث على «يوتيوب»

من المقرر أن تكون القراءة في مسجد الإمام زين العابدين في حي الديرة بسيهات، بعد صلاتي العشائين، لمدة 14 يوماً، مع الالتزام بالاحترازات والتوجيهات التي توصي بها الجهات المعنية.

وقال المسؤول في المسجد عبدالمنعم القلاف «سيكون هنالك بث مباشر على «يوتيوب» من قناة المسجد».

متابعة البروتوكولات

أعدت حسينية الإمام الحسين في حي الخصاب بسيهات أيضاً، خطة لإحياء ذكرى عاشوراء هذا العام. وقال المسؤول فيها محمد معتوق المسكين، إنه «في ظل استمرار جائحة كورنا؛ نعتقد أنها ستكون مشابهة للعام الماضي والمناسبات الماضية»، مضيفاً «أننا ملتزمون التعليمات الصادرة، ونتابع أي تحديث في شأن التجمعات والبروتوكولات الخاصة بها».

وأضاف المسكين، أن «جميع المناسبات تُبث على قناة الحسينية في «يوتيوب» وصفحة «انستغرام»، داعياً «الله العلي القدير أن يرفع عنا الوباء ويزيل الغمة عن هذه الأمة، والعالم أجمع».

الجرعة الثانية

استبق مهدي اعدام، من حسينية أم البنين في حي الشاطئ بالقطيف، حلول شهر محرم، داعياً الجميع إلى أخذ اللقاح، ليتاح لهم الحضور في الحسينية، وقال «سيتم بإذن الله تعالى إحياء عاشوراء في الحسينية، مع تطبيق كافة الشروط والضوابط التي وضعتها وزارة الصحة، والتزام جميع التدابير اللازمة».

وأضاف «ننتظر ما سيصدر من تعاليم جديدة من الجهات المختصة، شاكرين مساعيها الطيبة لتسهيل ذلك»، مؤكداً على الجميع «المسارعة بأخذ الجرعة الثانية، لطمأنة إخوانهم عند حضور المآتم الحسينية في منطقتنا، وأيضاً التعاون عند نقطة الاستقبال مع الشباب المختصين، وتقبل ما يصدر منهم بصدر رحب، ليسهل على الجميع إقامة الشعيرة بكل يسر وارتياح».

وأشار اعدام، إلى أنه سيكون هناك بث مباشر، وسيتم الإعلان عنه في وقته، سائلاً الله تعالى «أن يحفظ بلادنا العزيزة، وأن يزيل عنا هذا الوباء، متمنين للجمع دوام الصحة والعافية».

 

المتابعة مع الشرطة

وأكد لؤي الصادق، من مسجد وحسينية الحجة في حي الدخل المحدود، التواصل مع الجهات المعنية في شرطة تاروت. وقال إنه «سيتم التقيد بكل ما نتلقاه من تعليمات، حفاظاً على سلامة الجميع، ومراعاة الإجراءات الصحية المُتبعة في مثل هذه التجمعات للمناسبات الدينية، سواءً في الحسينية أو المسجد. وفق الله الجميع للوصول إلى الغاية المنشودة».

اقرأ أيضاً:

8 ضوابط في عاشوراء: تصريح التجمع والتحصين والتزام العدد و45 دقيقة لكل محاضرة

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com