ابتسموا بأسنان “مؤقتة”.. وخذوا قائمة أمراض دعايات إليكترونية تروّج لأسنان تجارية سهلة الاستعمال ورخيصة السعر

أم الساهك: صُبرة

حذرت طبيبة الأسنان نورة السادة من مغبّة الانقياد إلى الإعلانات التجارية التي تُروّج لأطقم أسنان مؤقتة، يتم شراؤها عبر الإنترنت، وتركيبها دون تدخل طبّي. وقالت طبيبة مجمع نهج الشفاء الطبي بأم الساهك إن وضع أطقم الأسنان المؤقتة على الأسنان الأصلية ينطوي على مخاطر صحية كبيرة، فضلاً عن إيجاد مشاكل جديدة تتعلق بمظهر الأسنان وبروز الفك.

وأشارت السادة إلى أن وضع الأسنان المؤقتة يترك فراغات صغيرة جداً بينها وبين السنان الأصلية، ما يعني إيجاد بيئة خصبة للبكتريا والفطريات وبقايا الطعام الذي يتعفّن داخل الفم ويُنتج روائح كريهة، ويتحوّل إلى مشكلة تهدد صحة الفم والأسنان وصحة الجسم بشكل عام.

وتشهد مواقع التواصل الاجتماعي، حالياً، إعلانات تجارية تروّج لأسنان “فينير” مرنة، يُمكن تركيبها على الأسنان التالفة والمسوّسة وذات المظهر غير الجيد، بهدف الحصول على منظر أفضل وإظهار ابتسامات بيضاء ناصعة تتفوق على عمليات تبييض الأسنان المعمول بها في عيادات الأسنان.

وقالت السادة إن هذا الإغراء خطيرٌ جداً في نتائجه اللاحقة، إذ لا تلبث هذه الأسنان أن تجر معها مشاكل أكثر تعقيداً، لأن ما تفعله هو مجرد تغطية عيوب الأسنان، والتستر على التسوس ومشاكل المظهر العام، في حين إنها تبني بيئة غير صحية وتزيد من التسوّس وتحول الفم إلى بؤرة عفونة مُنتجة للروائح الكريهة.

وحذّرت السادة من خدعة التكلفة المنخفضة وسهولة الاستخدام، منبّهة إلى أن هذه الميزات لا تُقارن بالمضارّ الكبيرة الكامنة وراء استعمال الأسنان التجارية، خاصة حين يتم الأمر دون تدخل طبي، أو متابعة طبية. إذ تتسبب في تسوس الأسنان، وبالذات التسوس تسوس الجانبي بين الأسنان بسبب عدم استخدام خيط الأسنان، وكذلك التهاب اللثة، وربما انحسار اللثة عن مستواها الطبيعي مما يؤدي لحساسية الأسنان، علاوة على ظهور القرحات الفموية، ولفطريات و زيادة معدل البكتريا المسببة للتسوس، وبروز شكل الفك و تقدم إحدى الشفتين، فضلاً عن صعوبة مضغ الطعام.

 

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com