[صور] هكذا سرق الحرامية بيتي في حي الحسين…!

السرقة جريمة في كل الأديان السماوية والقوانين، حرم الدين والشريعة الإسلامية السرقة ووضع عقوبة للسارق تتمثل في قطع اليد والسجن والغرامة المالية.

وظاهرة سرقة المنازل قيد الإنشاء باتت تؤرّق الكثيرين، نظير الخسائر المادية والآثار النفسبة والاجتماعية، وارتفاع وتيرة السطو على المنازل في الفترة الأخيرة، أي في فصل الصيف حاليا، تزداد وضوحاً، وهو ما يدعو إلى المطالبة بطرق أكثر فعالية للحد منها، ولمثل هذا النوع من الجرائم آثارها الجتماعية والنفسية وخيمة ويمكن أن تكون كبيرة،
موجات السطو على المنازل تكثر في فصل الصيف، وبما أن فصل الصيف يعد موسم المناسب لعمل اللصوص في بعض المناطق، عندما يبدأ معظم الناس بأخذ الإجازات وترك منازلهم.
ذلك يغري اللصوص أكثر بسرقة محتويات البيوت بعد كسر الأبواب أو خلع النوافد والتخريب الداخلي، بالذات المنازل التي ما زالت قيد الإنشاء والجديدة.

هنا يرتكب اللصوص أعمال الكسر والخلع والسطو والتخريب، قبل سرقة محتويات البيوت. إنها مشكلة تحدث فعلا وتزداد يوماً بعد يوم بكثرة أيضاً.

ولكن السؤال هل يمكن لأجهزة الإنذار وكاميرات المراقبة إيقاف نشاط اللصوص؟

أم أن الناس يشترون أجهزة إنذار تحت عوامل الضغط لتساعد على كشف اللصوص، خاصة أن مبيعات هذه الأجهزة في تزايد مستمر، وهناك حالات عديدة كانت هذه الأجهزة سبباً في إعاقة اللصوص من إكمال مهامهم.

وبعد هذا الاحتياطات التي تمنع اقتحام المنازل يأتي موضوع الإعلان عن السرقات على الملأ بين الناس عبر التواصل الإجتماعي لأخذ الاحتياطات اللازمة.

نتمنى من حكومتنا الرشيدة القضاء على هذه الظاهرة ومعاقبة اللصوص ليكونوا عبرة للآخرين ممن تسول لهم أنفسهم الإقدام على مثل هذه الأنشطة المجرّمة دينياً وقانونياً واجتماعياً.

والصور التالية هي آثار ما فعله اللصوص في منزلي الذي ما زال قيد الإنشاء في حي الحسين بمحافظة القطيف.

المواطن

صالح مكي المرهون

‫3 تعليقات

  1. الله يعوضك أخي العزيز خير وينتقم منهم

    نصيحة هامه جدا:-

    ألان تتوفر كاميرات مراقبة بالطاقة الشمسية لاتحتاج كهرباء ورائعة جدا ومواصفاتها جدا رائعة.

    فأصح أي شخص “يقوم بالبناء”
    أن يضع كاميرات بالطاقة الشمسية لمراقبة منزله
    لان تكلفة تركيب الكاميرات اقل تكلفة الخسائر بعد السرقة .
    فضع في الحسبان بان شراء كاميرات بالطاقة الشمسية من ضمن تكلفة كيابل الكهرباء .
    وبإذن الله تعالى تحفظ حلالك بهذه الطريقة .

    واتمنى ان تفرض الدولة هذا المقترح على كل صاحب بناء فرداً أو شركة.

    تحياتي لكم
    أخوكم آحمد الصفواني

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com