أبشروا بـ “قيض القيّاضْ” يا سكان الشرقية "الثريا" يطلع غداً.. وسوف يتمنى الناس "البوارح" لتلطيف الجو

القطيف: صُبرة

لم تكد تمضي أيامٌ قليلة على تقرير هيئة الأرصاد وحماية البيئة الذي بشّر بصيف لا يرحم هذا العام؛ حتى جاء تقرير الفلكي سلمان آل رمضان، هذه الليلة، ليضع تفسيراً فلكياً لما يحدث في السماء، وينعكس على الأرض. وبدءاً من غدٍ الخميس؛ سيكون ما شهدناه من حرارة في الأسابيع الماضية مجرد “بروفهْ” للحرارة الآتية طيلة الصيف.

ويصف السكان المحليون في القطيف القيظ القائظ الشديد الحرارة بـ “قيض القيّاض”؛ للدلالة على شدة الحرّ.

غداً الخميس هو الـ 7 من شهر يونيو حزيران؛ حيث يبدأ طالع الثريا، كم هو معتاد من كل عام، وفلكياً يبدأ فصل الصيف في أول منازله، ويبدأ ظهور العناقيد النجمية المعروفة منذ أقدم الأزمنة والمعروفة عند العرب من الجاهلية وترد في أشعارهم.

وطبقاً لتقرير آل رمضان؛ فإن المنطقة موعودة، كالمعتاد، بهبوب الرياح والعواصف وغور المياه، وارتجاج البحر ويباس العشب، مؤكداً استمرار موسم البوارح وهي الرياح الشمالية المحملة بالغبار والأتربة والتي تمتاز بأنها رياح مستمرة غير مستقرة لذلك فان فرص تقلب الجو وهبوب الرياح المثيرة للغبار العالق ممكنٌ، حيث تهب الرياح مع طلوع الشمس ويشتد عصفها بالتدريج مع اشتداد الحرارة ثم تهدأ مع غياب الشمس ويترسب الغبار على الأشياء.

وقال إن موسم هبوب البوارح يمتد حتى منتصف يوليو وأهل الزراعة يعرفونها بالجوزاء الأولى والعرب يسمونها الثريا أو النجم، وتختفي فيها الحشرات الربيعية ويبدأ فيها تلون البلح في طلع بواكير النخل وبداية نضج الثمار وفيها كان يطيب ركوب الخليج العربي للغواصين لاستخراج اللؤلؤ.

وتأكيداً لتقرير الأرصاد؛ قال الرمضان إن الحرارة سوف تقترب من الخمسينيات نهاراً، وهي السمة الأبرز، فيما تكون في منتصف الثلاثينيات ليلا وتنقطع الأمطار عدا المرتفعات الجنوبية الغربية. ورجح احتمال هبوب الرياح الشمالية نهاية هذا الأسبوع وفي عطلته، لتسبب ثوران الغبار والأتربة. وقال آل رمضان إن البوارح ـ رغم غبارها وحراتها ـ سوف تعمل بعض التلطيف للجو قياساً بالحرارة الجافة.

اقرأ تقرير هيئة الأرصاد وحماية البيئة

الأرصاد: الشرقية ستسجل أعلى درجة حرارة خلال الصيف

زر الذهاب إلى الأعلى

لإعلانك هنا ـ مربع

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com