هل يحقق ربَّاع الترجي آل سليم ما لم يحققه الخضراوي في طوكيو 2020؟ صوت ياباني ناعم يحصد الإعجاب بالنشيد الوطني السعودي

سيهات: شذى المرزوق

يترقب السعوديون ـ غداً ـ أن يحقق الرباع سراج آل سليم، غداً (الأحد) ما لم يحققه لاعب كرة الطاولة علي الخضراوي هذا اليوم (السبت) في دورة الألعاب الاولمبية بطوكيو، عندما يخوض منافسة رفع الأثقال، حاملاً  وزن 61 كجم.

وتبدأ منافسة آل سليم في تمام الساعة 9:50، وتأتي مشاركته بعد مشاركة لاعب الرماية سعيد المطيري في اليوم التأهيلي الأول لمسابقة رماية “السكيت” عند الساعة 4:00 فجر الغد، تليها مشاركة بطل التجديف حسين علي رضا الذي تأهل اليوم إلى ربع النهائي في منافسات الفردي للرجال، واستطاع أن يعوض خسارته في أول منافسة بالوصول إلى المركز الثاني.

في الوقت نفسه، يستعد لاعبو منتخب القدم تحت 23 سنة لمواجهة الفريق الألماني عند الساعة 2:30 مساءً.

وكان لاعب طاولة مُضر والسلام سابقاً علي الخضراوي قد خرج من المنافسة اليوم، عقب خسارته أمام نظيره التشيكي.

كما تتجه الأنظار نحو رباع القطيف الآخر محمود آل احميد (الخويلدية) الذي يشارك يوم الأربعاء المقبل، على أمل تحقيق فوز تاريخي يُضاف للبعثة السعودية والوطن عامةً وللقطيف خاصةً.

 وسبق لأندية القطيف أن أمدت الألعاب الأولمبية بـ 22 بطلاً من أبنائها، شاركوا في أغلب دورات الألعاب المختلفة من دورة مونتريال (1976) حتى هذا الأولمبياد (طوكيو 2020).

النشيد الوطني

من جانب آخر، لقي مقطع فيديو متداول رواجاً كبيراً في منصة التواصل الاجتماعي “تويتر”، ظهر فيه 3 يابانيين، يعبرون عن محبتهم ودعمهم للبعثة السعودية المشاركة في الأولمبياد، من خلال أداء النشيد الوطني السعودي وتوجيه رسائل داعمة للأبطال المشاركين في منافسات طوكيو.

المقطع الذي نشره المهندس فارس الرشود عبر حسابه في “تويتر” باسم فارس اليابان، كان عنوان أصدقائي اليابانيون يعبرون عن محبتهم ودعمهم للسعودية، وحقق 47 ألف مشاهدة حتى الآن، وأثارت فيه اليابانية ناهومي كوياسو الإعجاب بعد أن شدت بالنشيد الوطني بمخارج حروف سليمة، وصوت جميل، وأداء متقن.

وأشاد مغردون بأداء ناهومي، من هؤلاء ما ذكره تركي الزهراني في تغريدته “أخوي فارس ترديدها للنشيد الوطني أصح من المترجم والكثير يخطئ فيه، ويقول ارفع الخفاق الأخضر، والصح ورافع الخفاق أخضر، وأيضاً نخطئ بقول قد عشت فخر والصح عشت فخر المسلمين”.

في حين غرد تيم: “شعب لطيف”.

وكتب أبو ثامر تعقيباً على هذا الدعم والتشجيع الياباني “ونحن سنشجع السعودية واليابان”.

بينما كتبت فاطمة العنبري “يازين اليابان وأهلها، واكتفت سين العنزي بكلمة “كيوت” تعبيراً عن اعجابها.

وعبر نسيم عن رأيه “صوتها جميل، ما شاء الله”. واكتفى العديد من المغردين بكتابة ما شاء الله تعليقاً على محتوى المقطع”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com