جُرْحٌ في عُيوْنِ الفَجْر

فريد النمر

حَكَايَاكَ التّي

عَادَتْ عَلى وَجَع السَمَاء فَتِيّةً

جُرْحٌ يفُورُ بِنا اْشْتِهَاء

 

حَكَايَاكَ المُرَاقةُ فيْ شُعَاعَاتِ القدَاسَةِ

سِدْرَةٌ بالعَرْشِ تحْكِيْهَا

مَزامِيْلُ النبُوءَةِ في تَلاحِيْنِ البَقاء

 

عَلى قَطرَاتِ دَمّك

نَذْرُ تسْبيْحٍ سَمَاويّ العُرُوجِ

وَجَوقَةٌ نَزَفَتْ سَبَائِكَ وَحْيّهَا

 سِكَكاً يُبَعثِرُهَا الضَيَاء

 

ذَا جُرْحُكَ الينمو بعَينِ توسلٍ

يسمُو بساقِ العرْشِ تَهْرقُهُ  كُؤوْسَا

كوّةُ الذّكْرِ المُسَالَةُ في قلُوْبِ الأنْبيَاءْ

 

حيناً يؤوْبُ إلَى المُنَاجاةِ الكَبيرةِ 

يقطُرُ الحَقَ الّذي بدِمَائِهِ

وَيُسيلُ طُهْرَ حَقيقةٍ

 غَرَسَتْ عُرُوْقَ الإصْطِفَاءْ

 

مذ أن تجلى صَوتُ

 “جِبْرَائِيْل” يَدُكّ صَوَامِعَ الأفقِ المُدَحْرَجِ

في الهِتَافَاتِ الخَفَاء   

 

جائت تُبَارِكُكَ المَصَابيحُ المُضِيئَةُ

بالعَوَيْلِ كَنقْشِ حُزْنٍ ساجدٍ يَتَفَيّءُ اللّحظاتِ

والوَجَعَ المُقِضَ لشِرْفّةِ الصُبْحِ

التّي كَادَتْ يُشَوّهُهَا على الغَيبِ النِدَاء

 

جائت لتمسَحَهُ بمِندِيلِ السَنَابلِ جَنّةٌ خَضرَاءُ

مِنْ تِلْكَ الرَوَائِعِ

في عُيُونِ الحُوْرِ  في نُسُكِ الغِناَء

 

مذ أن رَأَتكَ ..هنا الحَقيقةُ

من خَلالِ الشَمْسِ..

تَطلِقُهَا فمَاً

” فُزْتُ.. وَرَبّ البيت”..

تمنحك البَقَاءْ

 

مذْ أَن رَأتكَ..

تَأخُذُ الفَجْرَ,الشَمُوْسَ, الكَوْنَ, حُرّاً

للعَنَاقِيدِ الزَكِيّةِ تُلهِمُ الأنوَارَ

أبْرَاجَاً كأنفَاسِ الإبَاء

 

هذا وَعِشْقُكَ في فِجَاجِ النّورِ

قدْ صَلّى  بمِحْرابِ المَنايا

تُعَاوِدْهُ المَلائِكةُ النَقيّةِ

لارْتِشَافِ الحُبّ مِنْ فِرْطِ ِالنَقَاء

 

وَأَمرّ في تَسْبيحِكَ الأسنى…

مَازالَ تَاريْخٌ يَفُوحُ بعِطْرهِ

وحِكَايَةٌ تتَضَوّعُ الدُنيَا بِهَا

كُتِبَتْها أقْلامُ السَمَاء

 

وهَجاً..تُعَتّقُ في دِمَاكَ

مَنَاسِكُ العَفْوِ الشَهَيّةِ ..

يا جِنَةَ الخُلدِ-

مِرْآةً يُزارُ مَقًامُهَا “نَجَفَا” يُوَازيْ

 بقعَةَ اللهِ التّي فيْ العرش

 يَحْرِسُهَا البَهَاء

 

مذْ أنْ أقمتَ

تَشُدُّ بين نَوَافِلِ الأشذاءِ نَهراً

من فرَاتٍ يَغْسلُ الآياتِ

 مِن سِوِر الخُشوعِ ,

يَرَتّلُ الصَلَوَاتِ قرْآناً يُصَلّي

مُولعَا بالغَيْبِ في مَلكُوتِكَ العَلَوِيّ

في حِين كنتَ تَمُدّهُ بَابَاً

 تُرَدّدُهُ ..

يا “لَيْلة القدْرِ السَنِيّةِ”

فِيْ مَحًاريْبِ الدّمَاء

 

إيهٍ “عَلي”

 كم أنْتَ  جُرْحٌ 

في عُيُونِ الفَجْرِ يُوْرقُنَا أسَىً

كَأحْدَاق التجلي مُعَنْوَنَا فينا سَلَامَا

كالسّجُودِ كما نَيَاشِينِ الوَلَاء

 

إيهٍ “عَلِي”..

يا أَنْتَ يا ثَغْراً تزيّا

في زُجَاجِ الوَقْتِ تَسْكِبُهُ التسَابيْحُ

كما الحُزنِ الدّعَاءْ

زر الذهاب إلى الأعلى

لإعلانك هنا ـ مربع

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com