صَوَائِح …

إبراهيم الزين

 

وَصَوائِحٌ فِي

صَحْنِ دَارِكَ يَا عَليّ

يَلُفّهَا حُزْنُ الوَدَاعِ

تَحُومُ حَوْلَكَ تَرْتَجِيْكَ

بَأنّـةٍ حَسْرَى

وَفقْدٍ مُفْجِعِ ..

 

لمّا رَأتْكَ تُعَايِنُ

الليْلَ الكَئِيْبَ

تُوكِّدُ الحِيْنَ القرِيْبَ

لِمَوعِدٍ ما خيّب

الظّنََ اليَقِيْنَ

بِضَرْبَةِ الفَوْزِ المُبِيْنِ

مِنَ اللعِيْنِ إذ انْبَرَى

عِنْدَ السّجُودِ

فَصّوّبِ السّيفَ الغَدُورَ

بِحِقْدِهِ المُسْتَجْمَعِ ..

 

فَهَوَيْتَ فِي المِحْرَابِ

تُقْسِمُ بِالسّلامِ

وكَعْبَةَ البَيْتِ الحَرَامِ

بِأَنّهَا مِسْكُ الخِتَامِ

كمَا أتيتَ بِبَيْتِه

وَكَمَا انْتَهَيْتَ مِنَ الحَيَاةِِ

إلى المَقَامِ الأرْفَعِ ..

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com