[محدّث بالصور] رطب أرامكو ينضج قبل شهر من موسمه…! طبق "غُرّهْ" من حقل "شَيبة" على مائدة إفطار اليوم

القطيف: صُبرة

لا يمكن لأي صنف من الرطب أن ينضج شماليّ خط الاستواء، قبل أواخر يونيو حزيران من كل عام. ولكنّ كميةً من رطب “الغُرَّهْ”؛ كانت موجودةً، مغرب اليوم، على مائدة إفطار مجموعة من موظفي شركة أرامكو السعودية في حقل “شَيبة” النفطي الواقع في قلب صحراء الربع الخالي.

الرُّطب الذي يُعرف في محافظة الأحساء باسم “الغُرْ”؛ ينضجُ عادة في أوائل يوليو، وهو الصنف الثالث من رطب محافظة القطيف في تراتب النضوج، بعد “الماجي” و “البكيرات”، والثالث أيضاً في محافظة الأحساء، بعد “الطيّار” و “المجناز”. وكلتا المحافظتين يبدأ موسمها في أواخر يونيو ببشارة “الماجي” الأحمر و “الطيّار” الأصفر.

وما حدث في الربع الخالي هو أن النضوج بكّر عن موعده المعتاد بأكثر من شهر، بسبب الحرارة العالية ـ على الأرجح ـ ووقوع حقل شيبة في منطقة أقرب إلى خطّ الاستواء، قياساً بمحافظتي الأحساء والقطيف، حيث تبعد الأخيرة عن الموقع بمسافة تستغرق قرابة 8 ساعات بالسيارة وسط الصحراء، بمحاذاة الحدود السعودية الإماراتية.

وحقل شيبة من أهم الحقول البرية التي تمتلكها المملكة العربية السعودية، وقد بدأت شركة أرامكو السعودية بضخ النفط منه سنة 1998. ويضمّ في محيطه موقعاً واسعاً لإسكان الموظفين، وتمّ تصميمه وتجميله وتشجيره لبناء بيئة ملائمة لعمل الموظفين في قلب الصحراء، وزودته بخدمات ترفيهية متنوعة، ما جعل منه أشبه بمدينة متكاملة. كما زُرعت فيه كثير من أشجار النخيل التي جُلبت من مواقع سعودية مختلفة.

الصور خاصة

زر الذهاب إلى الأعلى

لإعلانك هنا ـ مربع

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com