[سنابس] ضعف في حملة “إفطار صائم”.. وجمعية البرّ تنتظر “فزعة” جمع 210 آلاف فقط من أصل 700 ألف.. ونهاية الحملة 21 رمضان

سنابس: نورة أحمد

يواجه مشروع “إفطار صائم” في سنابس تحدّياً جدّياً بسبب ضعف التفاعل معه. وطبقاً لما أعلنت عنه جمعية البر في البلدة، وهي الجهة المسؤولة عن المشروع، فقد بقي على انتهاء مدة حملته أقل من 12 يوماً فقط، دون أن يصل مجموع المبلغ المستهدف حتى ثلثه. وقال المسؤول الإعلامي في الجمعية، مهدي الدرورة، إن المبلغ الإجمالي الذي جُمع، حتى أمس، هو 210 آلاف ريال فقط، أي ما يعادل 30% فقط من المبلغ المستهدف، وهو 700 ألف ريال.

وقال الدرورة إن عدد المستفيدين من المشروع الذي يُنظم سنوياً بلغ ٢٦٤ أسرة، بإجمالي ٧٩٣ فرداً. و “هذا المبلغ يوزع على المسجلين في الجمعية من أيتام وأرامل ومحتاجين إضافة الى المساعدات الطارئة التي تقدم أثناء شهر رمضان المبارك”، حسب الدرورة الذي أضاف أن الجمعية تراعي بتحديد المبلغ عدد المستفيدين وكذلك الوضع الاقتصادي وارتفاع أسعار المواد الغذائية حتى يغطي المبلغ الاحتياجات الأساسية  للأسر المستفيدة، وأوضح  أن البرنامج تندرج تحته أنشطة وفعاليات من ضمنها السلة الرمضانية.

وأعرب الدرورة عن أمل الجمعية في اكتمال المبلغ المستهدف مع نهاية الحملة في الـ 21 من شهر رمضان الجاري، مضيفاً أن نجاح الحملة يعتمد بالدرجة الأولى على  تفاعل المجتمع من الأهالي والمؤمنين الذين يستشعرون حاجة الضعفاء والأيتام  لكسب رضا الباري جل وعلا الذي يحث على العطاء في هذا الشهر الفضيل.

الجدير بالذكر أن برنامج “إفطار صائم” بدأ أول نشاطاته مع تأسيس الجمعية عام 1428هـ. وقد بدأت حملة هذا العام في الـ 15 من شهر شعبان، لتنتهي في الـ 21 من شهر رمضان.

زر الذهاب إلى الأعلى

لإعلانك هنا ـ مربع

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com