خطة عيد الشرقية: المطاعم والمسالخ وصالونات الحلاقة والكوافير تحت الرقابة الأمانة تُشرك المواطن في تقييم المشاريع.. و1700 جولة رقابية

 الدمام: صُبرة

ستكون المحال التي يكثر عليها الطلب في العيد، تحت مجهر أمانة المنطقة الشرقية خلال عيد الفطر المقبل. وقالت الأمانة إنها وضعت خطة لاستقبال العيد، تتزامن مع خطتها الوقائية لمواجهة فيروس كورونا.

وقال المتحدث الرسمي للأمانة محمد الصفيان إن إدارة الرخص والرقابة الشاملة في الأمانة ستعمل خلال أيام العيد بالتركيز على أعمال الرقابة الصحية وقيام المراقبين الصحيين بالجولات الميدانية على المطاعم، المطابخ، البقالات السوبرماركت، صوالين الحلاقة، المغاسل، الحلويات والمكسرات، المخابز، والبوفيهات، بهدف التأكد من تطبيق هذه الأنشطة لكل الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية لمنع انتشار الوباء.

وأضاف “هناك تجهيزات خاصة بمصليات العيد، وذلك بعد التنسيق مع فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف في المنطقة، من خلال القيام بأعمال النظافة والصيانة للأرصفة الخارجية، وأعمال الاصحاح البيئي.

وأشار الى أن إدارة الإصحاح البيئي “الوقاية الصحية” وضعت خطة عمل صحية من خلال الجهاز الإشرافي للأمانة، الذي قام بتخصيص فرق عمل ميدانية خلال الفترة الصباحية والمسائية للقيام بأعمال الرقابة الصحية. إضافة الى عمل الجهاز التنفيذي من قبل مقاول الوقاية الصحية وتخصيص العمالة والمعدات والأجهزة لمباشرة أعمال النظافة والتعقيم والرش طوال فترة أيام إجازة عيد الفطر المبارك.

وقال الصفيان “تم تخصيص فرق للطوارئ ومعالجة الشكاوى من خلال تجهيز فريق عمل مكون من مشرفين ميدانيين ومشرفين مناطق وفرق مقسمة الى مجموعات يقومون بالعمل على مدار اليوم، بهدف تغطية جميع الأحياء والمخططات في المنطقة، إضافة الى تركيز أعمال التعقيم والتطهير على الحاويات والمساجد والحدائق والأسواق والأماكن الترفيهية والأماكن العامة باستخدام المبيدات الحشرية والمطهرات”.

المسالخ المركزية

وزاد “تم عمل خطة متكاملة لعمل المسالخ المركزية في حاضرة الدمام، حسب الاقبال التي ستشهده المسالخ خلال أيام عيد الفطر المبارك، حيث تم وضع خطة رقابية صحية تضمن عدم التزاحم والتنظيم وتحقيق مبدأ التباعد الجسدي للمستفيدين للوقاية من الفيروس، وكذلك ضمان رضا المستفيدين ولاستيفاء الشروط الصحية والفنية والتي توفر بيئة مناسبة لتداول اللحوم حسب الشروط والمواصفات، مشيراً الى أن طاقم عمل مسلخ الدمام المركزي يتكون من ٨٦  شخصا من أطباء، وجزارين، وعمال، موزعين على 3 صالات للذبح.

 

صالات الانتظار

وأكمل الصفيان “تمت توسعة صالات الانتظار في المسالخ لتحقيق مبدأ التباعد الجسدي عبر زيادة أعداد أماكن الانتظار للمستفيدين وتخصيص فرق للاشراف عليها فيما تم تخصيص فرق فنية لجميع المسالخ المركزية للقيام بأعمال النظافة وتطهير صالات الذبح ومرافق المسلخ ورش محيط المسلخ بالمبيدات الحشرية للتخلص من الحشرات في غير أوقات الذبح”.

 

المواد الغذائية

وشدد الصفيان على أنه سيتم مضاعفة الأعمال الرقابية والوقائية وتكثيف جميع أعمال الرقابة الميدانية خلال إجازة عيد الفطر المبارك، على جميع محلات المواد الغذائية والحلويات والمخابز والملاحم، وأسواق النفع العام، والمحلات والأسواق التجارية، للتأكد من التزام البائعين وأصحاب المحلات بتطبيق الاشتراطات الصحية في الأسواق التجارية والمسالخ.

 

زوار المنطقة

فيما تمت تهيئة جميع المرافق لاستقبال زوار المنطقة الشرقية خلال العيد، عبر تجهيز المواقع السياحية والشواطئ والحدائق والمتنزهات ووضع برامج مكثفة لتنظيف تلك المواقع وصيانة وتجهيز الحدائق والساحات والمنتزهات ومقاعد الجلوس الخاصة لمرتادي تلك الأماكن وصيانة دورات المياه وتوفير أماكن لألعاب الأطفال، مع وجود ٦٣٠ حديقة، و١٣منتزها و٩٤ مضماراً، و١٠ واجهات بحرية و٢٣٤ موقعاً مختلفاً، مع التشديد على تطبيق الاجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، من خلال وضع علامات ارشادية للتباعد الاجتماعي، وتطبيق كافة البروتوكولات الصادرة بهذا الشأن.

وقال الصفيان إن الخطة تتضمن تكثيف الجولات الرقابية للإدارة العامة النسائية على المنشآت المتعلقة بالصحة العامة كمراكز التجميل النسائية، هذا بالإضافة الى تكثيف أعمال زراعة وصيانة المزروعات في الحدائق والشوارع والميادين والساحات البلدية.

مشاركة أفراد المجتمع

إلى ذلك، وجه أمين المنطقة المهندس فهد الجبير بمشاركة مجموعة من أفراد المجتمع وأهالي الأحياء وذوي الخبرات، بهدف القيام بزيارة أعمال المشاريع الميدانية، التي تنفذها الأمانة خلال فترة ما قبل التسليم النهائي لإبداء الملاحظات حول النواقص التي قد تؤثر في الإستفادة القصوى من المشاريع وفق متطلبات المستفيدين من الأهالي.

وذكر الصفيان أن مهمة هه المجموعة القيام بزيارات ميدانية على المشاريع التي يتم تنفيذها قبل التسليم النهائي، للتأكد من موائمتها لاحتياجات الأهالي ومتطلباتهم، ومعالجة الملاحظات والنواقص وفق رؤية مجتمعية، لافتا إلى أن الهدف الأساس هو رفع الشراكة المجتمعية بين الأمانة وأفراد المجتمع ومشاركتهم الرأي والأخذ بمقترحاتهم وآرائهم لتعزيز التكامل المشترك.

1700 جولة

إلى ذلك، نفذت الأمانة أمس (الثلاثاء) 1767 جولة رقابية، و14 جولة مشتركة مع الجهات ذات العلاقة، في الأسواق والمراكز التجارية ومنافذ البيع، نتج عنها إغلاق 17 منشأة تجارية مخالفة، ورصد 93 مخالفة للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية والتكدس، وتطبيق توكلنا.

وأكدت الأمانة استمرار جولاتها الرقابية المكثفة على المنشآت التجارية والأسواق المركزية، والتشديد عليها ورصد المخالفات وإغلاق المنشآت المخالفة منها؛ للإجراءات الاحترازية والتدابير الصحية المرتبطة بـ”كورونا المستجد”، والتكدس في الأسواق، إضافة إلى عدم التزامها بإبراز تطبيق “توكلنا”، كما شددت على عدم التهاون في إغلاق المنشآت المخالفة تحقيقا للسلامة العامة.

وقالت إنها تلقت عبر مركز البلاغات 940 أمس 34 بلاغ، حول المنشآت المخالفة للإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com