آل قرين.. فارق الحياة بعد عمل بطولي أنقذ به زميله البنغالي من تسرب غاز

القطيف: صُبرة

كشفت تفاصيل جديدة موقفاً بطولياً فدائياً للمرحوم أمين حسن آل قرين الذي توفّي في حادث تسرب غاز في مدينة الجبيل الصناعية، أمس الأول الأربعاء.

وحسب مقطع صوتي انتشر على نطاق واسع، اليوم، فقد توفي بعد إنقاذه زميلاً بنغالياً كبيراً في السن ومريضاً بالقلب. وأوضح صاحب المقطع الصوتي الذي نشره زملاؤه في الشركة ذاتها، أن آل قرين نزل إلى الحفرة التي حدث فيها تسرّب الغاز، وساعد زميله البنغالي على الخروج منها، وقدّم نفسه فداءً له، وتوفي متأثراً بالاختناق.

 وكان فريق الميكانيكا يعملون في موقع تحت الأرض، ثم لاحظوا انتشار غاز في المكان، فخرج الجميع من الحفرة، وبقي البنغالي.

وعلى الرغم من آل قرين لم يكن ضمن الفريق؛ خاطر بحياته وأقدم على عمل بطولي إنساني كبير، فنزل إلى الموقع، ونجح في إنقاذ زميله، إلا أنه بقي في الداخل، إلى حضرت فرقة إنقاذ في الشركة وأخرجته، إلا أنه فارق الحياة.

وكان آل قرين قد توفي بعد يوم واحد من احتفاله بنجاح ابنتيه فاطمة وفجر. والفقيد متزوج ولديه ابنتان، فاطمة (20 سنة) التي تدرس في كلية البنات، وفجر التي أنهت للتو الدارسة في الصف الأول الثانوي قبل يوم واحد فقط.

وفي تصريح سابق قال حسن محسن ابن خالة المتوفى لـ”صُبرة” “الفقيد كان يعمل في إحدى شركات مدينة الجبيل الصناعية”.

وبحسب آل محسن، فإن آل قرين يبلغ من العمر 51 سنة، وهو أكبر أخوته الستة: علي، رضا، سجاد، مصطفى، أحمد ويحيى، وله أخت وحيدة اسمها فاطمة.

اقرأ أيضاً:

وفاة أمين آل قرين في تسرب غاز.. بعد يوم من احتفال بناته بالنجاح

‫5 تعليقات

  1. رحمه الله واسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

    للأسف ماقام به المرحوم لا يعد عملاً بطولياً إنما تضحية في غير محلها. تعليمات العمل في الحفر الضيقة confined space واضحة وصريحه ومن أهمها عمل إختبار ومسح على نسب الغاز داخل الحفرة قبل الدخول إليها لاحتواء هذه الحفر على غازات عالية السمية وفتاكة. أكثر من رأيتهم يخترقون قوانين وتعليمات الأمن والسلامة هم العمالة الآسيوية للأسف بدون مبالاة واهتمام، ضناً منهم أنهم إذا انتهوا من العمل بدون تأجيل سيلقون استحسان المؤسسة أو الشركة. ما أود الإشارة إليه أن عملية إنقاد أي شخص متعرض لسمية غاز أو اختناق تكون اختصاص فرق الإنقاذ المتمرسة والتي تملك رخصة بهذا العمل. وهذه رسالة للجميع بأنه لا يجب على أي شخص لا يملك رخصة إنقاذ بأن يضحي بنفسه من أجل شخص اخترق التعليمات. وثانياً كيف يسمح بعامل لديه مرض في القلب بالدخول الى الحفرة، بل كيف أعطي الرخصة للعمل داخل حفرة ضيقة؟!!!

    أخيراً رحم الله الشاب أمين رحمة واسعة وأسكنه فسيح جنته. لا نختلف على أن نية المرحوم إنقاذ روح ولكن لا يجب ان نصور ذلك عملاً بطولياً كي لا يتشجع آخر في المستقبل بمثل هذا العمل.

  2. انا لله وانا اليه راجعون رحم الله الفقيد برحمته الواسعه واسكنه فسيح جنته مع النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم والهم اهله وذويه الصبر والسلوان.
    وجعل عمله هذا في ميزان حسناته يارب العالمين.

  3. شهادتي في هذا البطل مجروحة حيث يعد في منزلة اخا لي شهامته ورجولته لا تعوض يعجز للسان عن اعطائه حقة فقدانه تعد صدمة لكل من يعرفه فهو مثال للانسان المؤمن عندما مجتمع ويأتي وقت الصلاة كان يذهب للوضوء قبل الاذان ويشرع بالصلاة فنخبره ان الاذان لم ينتهي فيقول لابد من الصلاة ركعتين قبل الفريضة وبعد انتهائه من الصلاة لم يكن القرآن يفارقه فلا بد من قراءه ما تيسر له
    رحمك الله يا امين وحيلك فجع كل من سمع عنك فكيف بالمقربين لك تغمدك الله بواسع رحمته واسكنك الفسيح من جناته وحشرك مع محمد وآل بيته

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com