ليلة إنجازات تؤكد وجود العوامية في واجهة بطولات الرياضة شفّافية إدارة "السلام" جمعت أكثر من نصف مليون ريال خلال دقائق

تكريم 140 رياضياً مُنجزاً وداعمي النادي والجهات الإعلامية

القطيف: صُبرة

ربما قارب الثمانين، أو ناهزها، وذاكرته لم تعد تُسعفه حين راح يعدّد أسماء رؤساء مجلس إدارة النادي الذين عاصرهم منذ تأسيس النادي، استجابة لسؤال “صُبرة”. لكنه ـ بالتأكيد ـ كان أكثر الموجودين معاصَرة لما أنجزه “السلام” من بطولات، وجمعه من كؤوس، على امتداد 57 سنة من الزمان.

وهذا ما كانت ملامح حسن علي الزاهر ـ أبو الوفاْ ـ تقوله وهو جالس في مقدمة حضور حفل نادي السلام بالعوامية، ليلة البارحة، في قاعة شهاب للاحتفالات.

شهد “أبو الوفا” تاريخ النادي منذ تأسيسه، وما زال وفيّاً له، وما زال النادي وفياً معه. وحين حضر مساء البارحة، كانت عيونه ترقب كلَّ شيء بروح الأب الذي يراقب نجاح أبنائه.

 بصمة عوامية

كانت ليلة إنجاز ببصمةٍ عوّامية، اصطفّ فيها 140 بطلاً مُنجزاً في 8 رياضات، على منصّة التكريم، بفضل ما بذلوه من جهد في إيصال اسم البلدة إلى واجهة البطولات، بدءاً من البطل محمد السويق الحاصل على الميدالية الذهبية في بطولة العالم للتايكواندو، مروراً بالفريق الأول لكرة اليد الذي وصل إلى مصاف أندية الدرجة الأولى لأول مرة في تاريخ النادي، وتأهل فريق السلة للدوري الممتاز لفئة الشباب، وتحقيق بطولة الملكة لفئة البراعم، وصولاً إلا ما حققته كرة المضرب من وصافة للدوري الممتاز، وعودة الفريق الأول لكرة الطائرة الى أندية الممتاز، وصعود فريق تنس الطاولة إلى الممتاز. علاوة على لاعبي الدراجات بما حققوه من إنجازات.

سجل حافل

كان سجلّاً حافلاً ذلك الذي عرضه رئيس مجلس الإدارة فاضل النمر، أمام الجمهور الذي ملأ القاعة، وحضره أعيانٌ ورجال أعمال وعددٌ كبير من لاعبي النادي القدماء، وضيوف الشرف، والأهالي. ومن موقعه في رأس هرم النادي؛ نوّه النادي بما تحظى به الرياضة في المملكة من دعم حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد الامين حفظهم الله، مشيراً إلى ما تمثله رؤية المملكة،  وقال “وما الدعم المقدم حديثاً الى دوري الاندية السعودية للمحترفين من سمو ولي العهد الا دليل على اهتمام سموه بالشباب واعتبارهم مكوناً اساسياً من مكونات التنمية وأبرز محركات تحقيق رؤية 2030، وما تولية هيئة الرياضة من اهتمام في كل الانشطة الرياضية والشبابية يسير في ذلك التوجه.

 تميز عالمي

كما نوه النمر بالتميز والتفوق الذي قدمه نادي السلام والوصول الى المستوى العالمي واهتمام وتشجيع صاحب السمو الملكي الامير سعود بن نايف امير المنطقة الشرقية  وسمو نائبة صاحب السمو الامير احمد بن فهد حفظهم الله، حيث اشاد سموه بإدارة النادي و قال “المنجزات المحلية والدولية تحققت بالتخطيط والفكر السليم والاهتمام بألعاب النادي المختلفة”.

 شكر شامل

النمر وجه شكره وتقديره للجميع، خص مكتب الهيئة العامة للرياضة بالشرقية ومديرها حامد السريعي وكافة العاملين فيه، وخص المكرمين من الأبطال والمحتفى بهم الذين حققوا انجازات غير مسبوقة، كما شكر أعضاء الشرف الداعمين. وقال “على مدى سنوات ونحن نجتمع في كل عام ونستقبل العطاءات المالية الكبيرة المقدمة منكم.. صنعنا من خلال هذه العطاءات الكبيرة مشاريع كبيرة وجديدة و نوعية.. ومنها: مجمع تجاري سكني … ملاعب رسمية واستثمارية … إسكاناً خاص بالمدربين.. عيادة علاج طبيعي استثمارية… مركزاً قرآنياً ثقافياً متطوراً”.

عجز مالي

وقال إن النادي تميز “بأنه النادي الوحيد تقريباً الذي يعرض ميزانيته بشكل علني واضح وهنا سر استمرار دعم اعضاء الشرف الكرام لناديهم”. ثم خاطب الداعمين قائلاً “ومن خلال دراسة وضع الموازنة قبل أيام اتضح لدينا عجز كبير جدا للموسم المقبل، وبدون شك نحتاج الى دعم ووقفة الجميع”.

وأضاف النمر “في وهذه الليلة المباركة سوف نبدأ بأنفسنا، نحن اعضاء مجلس الإدارةـ في تعزيز قوة دعم هذه الحملة الرمضانية وتغطية العجز المالي، رغم الجهد الكبير المبذول من أخواني الاعضاء في الوقت والمال والمتابعة على مدار العام”. وقال “اتفق الجميع، في هذه الأمسية، على أن يكونوا مساهمين مع الجميع ايضا.. بمبلغ ٦٠ الف ريال، ١٠ آلاف من رئيس النادي و ٥٠٠٠ آلاف من كل عضو”.

 مبادرة وكرم

وعلى قدر الشفّافية؛ جاءت المبادرات، وفُتح باب التبرع والدعم المالي، وخلال دقائق قليلاً جمع النادي 505000 ريال من الحضور بدءاً من رجل الأعمال صالح السيد الذي تبرع بـ 100 ألف ريال، ثم رجل الأعمال غسان النمر بمبلغ مماثل، ومثلهما رجل الأعمال حسين الشيخ. وهكذا توالى الإعلان عن التبرعات حتى جُمع المبلغ في الحفل.

 

 

أيقونة ثقافية

وقفة تكريمية لشخصية أصبحت أيقونة ثقافية في نادي السلام.. على مدى سنوات تصل الى أكثر من عقدين. انطلق منتسباً في النادي بداية مشواره في الجانب الرياضي بكرة القدم، وكان مميزاً في حضوره الفني. كما هو متميز في الجانب العلمي والاكاديمي.

درس على يدية العديد من الشباب الذين تميزواً اكاديميا من خلال ما قدمة من مساعده لهم. تميز في اللجنة الثقافية، حتى أصبح رئيس اللجنة، في وقت كان النشاط الثقافي في المملكة في اجمل مراحل المنافسة من خلال المسابقات وحقق مع زملائه المركز الاول في العديد من الأعوام.

هو أول من أقام الانشطة القرآنية في النادي والمنطقة في اقامة اول امسية قرانية عام 1418 – اهتم بفئة الصم والبكم واسس لهم رابطة من قبل 20 عاماً تقريباً. وفتح المجال لهم بعمل المسابقات الثقافية والرياضية لهذه الفئة. ومازال مستمراً يعمل حتى اليوم.. هو المهندس  علي عبدالله الثويمر.

المكرّمون

المتبرعون

تعليق واحد

  1. مرة أخرى يؤكد نادي السلام بالعوامية العزيزة أنه مؤسسة إجتماعية وإنسانية تفوق في خدمة المجتمع واليوم يبرز تفوقه الرياضي المستحق وقد سررنا بمتابعة حفل التكريم المتميز ولو عن عن بعد وجذير بأن نقدم وافر الشكر كل من قدم دعمه السخي لتستمر مسيرة النادي وكان سندا لإنجازاته الحالية والمستقبلية وإن شاء الله تعالى يعود نادي السلام بالعوامية لمنصات التتويج في مختلف المجالات

زر الذهاب إلى الأعلى

لإعلانك هنا ـ مربع

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com