[صباح النوم 3] فيسبوك.. ووجوهٌ كثيرة نصوص تضحك من الواقع، وربما تبكي منه. يكتبها "أبو نُعاس"، وتصلكم من "صُبرة".

رُكامُ كلامٍ، في رُكامِ كلامِ
يقلّبنا الفَسْبُوكُ، دون ذمام…!

حُموضةٌ أمعاءٍ تحاورُ نفسها
وسيلُ هتافاتٍ، وبعضُ هيامِ

 

وفجٌّ من الأشياءِ، لا يُرتجى لها
نُضوجٌ، وعن علاتِهنّ نُحامي..!


شواربُ لم تخضرّ بعدُ تجرّها
رجولتها الشوهاءُ نحو خصامِ


تعلّم حرفاً واحداً، فهو عالمٌ
وفي صدره الخاوي حماسُ غلامِ


وأنثى لديها لوثةٌ، فهي تشتكي
أباها، أخاها، أمّ كلّ نظامِ


حذاءً قديماً، “شنطةً”، سُخفَ سائقٍ
جهازاً، كتاباً، أيُّكنَّ أمامي..!


شوارعُ لم تهدأ ضجيجاً، ولم تقفْ
معلّقةً حاراتُها بسنامِ


كأنّا خليط الخازباز* يدلّنا
عليها اشتهاءُ الهذر دون ملامِ..!

وسلامتكم

أبو نعاس

 

——-

* الخاز باز: صوت الذباب.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com