“التجارة” ترد على الشائعات: 3 مراحل لاكتشاف الغش في الأغذية شددت على احترام كرامة العمال الوافدين في الإعلانات

الرياض: واس

دخلت وزارة التجارة طرفاً في الشائعات التي أثيرت في بعض مواقع التواصل الاجتماعي عن وجود منتجات غذائية مغشوشة في السوق السعودي، مؤكدة أن جميع المنتجات المستوردة مطابقة للمواصفات والمقاييس المعتمدة، كما تخضع إلى معايير الرقابة والتفتيش في المنافذ البرية والجوية والبحرية.

وقالت الوزارة في بيان، “هناك جهات رقابية عدة تتشارك في مهمة الرقابة على المنتجات المستوردة، ضمن منظومة رقابية شاملة وفق 3 مراحل؛ الأولى في بلد المنشأ، حيث تقوم الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة من خلال جهات مطابقة معتمدة في بلد التصدير بالتحقق من مطابقة تلك المنتجات وفقاً للوائح الفنية والمواصفات القياسية السعودية، حيث يتم إصدار شهادة إرسالية لكل شحنة واردة إلى المملكة، كما يتم التحقق من تلك الشهادات والوثائق الفنية عند وصول الإرساليات للمنافذ الجمركية من خلال منصة “سابر” الإلكترونية، التي تم ربطها بمنصة “فسح” لدى الهيئة العامة للجمارك، وذلك لضمان عدم التلاعب في الشهادات، وتوفر منصة “سابر” خدمه تسجيل المنتجات وشهادات المطابقة بهدف تتبع المنتجات من خط الإنتاج في بلد المنشأ إلى وصولها للمستهلك.

 

سلامة المنتجات

وتابعت “تتولى الهيئة العامة للغذاء والدواء مسؤولية ضمان جودة وسلامة المنتجات المستوردة الخاضعة لرقابتها، من خلال التأكد من جودة العملية التصنيعية في المنشآت المصدِّرة من بلد المنشأ”.

وبينت الوزارة ما يحدث في المرحلة الثانية “عند وصول الواردات لأي من المنافذ البرية والبحرية والجوية، تقوم الجمارك السعودية بدورها في إجراءات الكشف والمعاينة على السلع الواردة والتأكد من توفر الاشتراطات والمستندات اللازمة المعتمدة من جهات الفسح؛ ليتم بعد ذلك فسحها والسماح بدخولها، إضافة إلى عمليات المعاينة والفحص في المنافذ البرية والبحرية والجوية وتحليلها في مختبرات الهيئة العامة للغذاء والدواء في مختلف مناطق المملكة”.

الجهات الرقابية

وقالت الوزارة “في المرحلة الثالثة، تتم فيها الرقابة على الاسواق والمستودعات من قبل الفرق الرقابية في وزارة التجارة، وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، والهيئة العامة للغذاء والدواء، بدعم من الجهات الأمنية”، موضحة أن “الجهات الرقابية تستقبل بلاغات المستهلكين عن مخالفة المواصفات والغش التجاري، كما تقوم هيئة المواصفات بشراء عينات مختلفة من المنتجات من منافذ البيع المختلفة في مناطق المملكة والتحقق من مطابقتها للمواصفات القياسية السعودية”.

 

الباركود المطبوع

وفيما يخص الرقم الموجود على “الباركود” المطبوع على المنتجات، قالت الوزارة “لا يدل على بلد المنشأ، وإنما يدل على أن “الباركود” تم إنشاؤه بواسطة مقدم الخدمة في هذه الدولة، كما أن الشركات العالمية تقوم بإنشاء الباركود للمنتجات الخاصة بها عبر مراكزها الإقليمية الأقرب  للأسواق، وليس بالضرورة أن يكون من بلد  المنشأ”.

 

إعلانات الاستقدام

إلى ذلك، شددت الوزارة على أهمية الالتزام بالضوابط المنظمة للإعلان عن أنشطة الاستقدام، ‏وتقديم الخدمات العمالية الصادرة من وزارة المواد البشرية والتنمية الاجتماعية، وفق ما نصت عليه الأنظمة المتعلقة بحقوق الإنسان، وقواعد ممارسة نشاط الاستقدام وتقديم الخدمات العمالية لدى الوزارة، وذلك عند القيام بأي إعلان عن أنشطة الاستقدام ‏وتقديم الخدمات العمالية.

وأكدت الضوابط على أنه “يجب ألا يتضمن الإعلان على أي مفردات أو عبارات من شأنها المساس بكرامة العمال الوافدين وعمال المنازل ومن في حكمهم، ومن ذلك على سبيل المثال لا الحصر استخدام عبارات: “للبيع، للشراء، للتنازل”، وتستبدل بعبارة “نقل خدمات”، وألّا يتضمن الإعلان عبارة “خادم أو خادمة”، وتستبدل بعبارة “عامل أو عاملة.

وشددت الوزارة على عدم تضمين الإعلان نشر صور شخصية أو بطاقة هوية أو إقامة أو أية بيانات شخصية أخرى للعمال الوافدين والعمالة المنزلية ومن في حكمهم، وألّا يتضمن الإعلان تحميل العامل أي تكاليف مالية مقابل نقل الخدمة بأي حال من الأحوال، وضرورة أخذ موافقة العامل قبل نقل الخدمة، وألّا يتضمن الإعلان الإشارة إلى تلقي ناقل الخدمة مبالغ مالية لنقل الخدمات بأي حال من الأحوال.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com