ناصر المبارك طبع بصمته على مسرح الشرقية.. ورحل أول مدير لجمعية الثقافة والفنون في الدمام ومخرج أعمال تلفزيونية

الدمام: معصومة الزاهر

لم يكن السيد ناصر السيد علي المبارك الصائغ مجرد فنان عابر على الساحتين الفنية والثقافة في المملكة، والمنطقة الشرقية خصوصاً، فلقد دمغها بفنه، وستبقى بصمته واضحة فيها لعقود، وإن رحل عن عالمنا قبل أيام.

يعد المبارك مؤسسًا للمسرح في مدينة الدمام، وكان أول مديرًا لجمعية الثقافة والفنون فيها عام 1978، إضافة إلى أنه ممثل ومؤلف ومخرج مسرحي، شارك في العديد من المسلسلات التلفزيونية، وقدم أبرز نجوم الدراما في المنطقة الشرقية، وكان أبًا لكل من تعامل معه.

قدم المبارك العديد من الأعمال منها: مسرحية “رقم 3″، و”بيت من ليف”، وأخرج مسرحية “الأيتام”.

رحيله ترك ظلالاً من الحزن على الساحتين الثقافية والفنية، إذ نعاه وزير الثقافة الأمير بندر بن عبدالله بن فرحان آل سعود ببرقية، جاء فيها “علمنا ببالغ الحزن والأسى بنبأ وفاة الأستاذ ناصر المبارك (رحمه الله)، ونبلغكم بخالص تعازينا ومواساتنا، عظم الله أجوركم، ورحم فقيدكم، وخلف عليكم بخير، وأعانكم بالصبر والسلوان إنه سميع مجيب”.

وفي نعيه، قال مؤسس ومدير مهرجان أفلام السعودية ومهرجان بيت الشعر أحمد الملا “رحل الجميل النبيل في فنه وسلوكه ووعيه. يرحمه الله، ملأ دنيانا بابتسامته الرقيقة رغم تقلب الظروف. عظم الله أجر أهله ومحبيه. كم حنّ على من جاء بعده وهو في الطليعة. يا الله”.

بدوره، كتب الفنان عبدالمحسن النمر، وهو الذي تتلمذ على يدي المبارك “إنا لله وإنا إليه راجعون، ودعنا اليوم الأب الروحي للمسرح في المنطقة الشرقية، وأحد أهم رواد ورموز المسرح السعودي، الكاتب والمخرج والمفكر الفذ ناصر المبارك. ستبقى في وجداني ما حييت، وكلماتك ستظل نبراساً ودليلاً اتلمس فيه دربي دائماً. بفقدك فقدت ابن عمٍ قدوة، وأباً وموجهاً نموذجاً”.

وقدم مسؤول العلاقات والإعلام في جمعية الثقافة والفنون في الدمام عبدالله الحسن، تعازيه بقوله “أستاذنا وصديقنا العم ناصر المبارك في ذمة الله. رحمه الله وألهم ذويه ومحبيه الصبر”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com