الماضي .. والوادي

إبراهيم الزين

 

إنه ماضي القديح

ومركز القرية الدافىء بأهله وعصاريه

تلك المنطقة التي تسمى الوادي والتي لازالت معالمها شاهدة عليها حتى الآن ..

خواطر لا يعرفها إلّا من عاش أوقاتها المتداخلة في العادات والموروثات والأعراف والألطاف ..

 

يا زينة الماضي

ويا زينة أحلامه

ويا زينـة الوادي

الي ما ننسى أيامه

راح الزمـن ذاك

الذي راح بسلامه

نذكّره ونبچي

ولا ننسى احترامه

وصرنا بأسف نشعر

ابحسرة وبندامه ..

وين المْخطّة

وينها لعبة الطنقور

وين التليل او وين

فخنا وين الطيور

ولعبة الصيدة والتغـبِّي

الدور بالدور

وينه قشيري وين

قصقوص الي مشهور

منصور محلى كيكته

أو محلى كلامه..

وين النخيل الي

تحوط الديرة كلها

ولبحور راحت وين

ريحتـها وأهلـها

والبرور زالوها

وشالوا كل رملـها

وديك الصبابيط الي

ما ننسى محلها

ما بقى منها للأسف

حتى علامـه..

وين المشامر و العبايه

و المـلافع

والشيلـة والبخـنگ

ولردا و المگانـع

ضاعوا وصار الستر

يا الأجواد ضايع

واحنا بقينا بين

راضي وبين مانع

كنها الشريعة مالها

حكم وفهامه ..

نذّكـر الماضـي

ونتأسف ونحـتار

ونقول ويش إلي جرى

وشنهو الذي صار

ويـن المحـبة

ونخوة الجـيران للـجار

البيت واحـد

والأكل واحد والبزار

مامن عتب مامن زعـل

مامن ملامه ..

كل الحمولة صايرة

في بيت واحد

حب وسعـادة

وما تفرقهـم حواسد

والعيشةَ حلوة

والرضا فايض وزايد

دام الستر موجود

وأهل الخير واجد

والله الكريم يجود

من فضله وانعامه ..

والحين جار الزمن

واتغيرت الأوضاع

صارت مصالحنا

تسيرنا والأطماع

وضيعنا عشرتنا

وشملنا والوصل ضاع

والدنيا صارت

دنية ذيابة مع اسباع

وضاعت الغيرة

والمحبة والشهامة ..

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com