“النقل”: المقاول يتحمل تكاليف إصلاح محطة القطار السريع استعداداً لموسم الحج المقبل

الرياض: واس

رفع وزير النقل، رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الحديدية، صالح الجاسر، اليوم (السبت)،  الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده، بمناسبة الموافقة الكريمة على ما تم رفعه بشأن التسوية بين المؤسسة العامة للخطوط الحديدية ومقاول مشروع محطة قطار الحرمين السريع بجدة.

وأفضت أوامر التسوية، إلى قيام المقاول بإصلاح المحطة من دون تحمل الدولة أي تكاليف مالية، مثمناً دور جميع العاملين في صناعة النقل بشكل عام والخطوط الحديدية بشكل خاص وامتنانهم للدعم غير المحدود من القيادة الرشيدة.

وصرَّح الجاسر في حديث لوسائل الإعلام، خلال زيارته محطة جدة اليوم (السبت)، قائلاً “أؤكد على حرص حكومة المملكة في المحافظة على المال العام وعدم التساهل مع من يتحمل المسؤولية تجاه أي حادث، قد يقع خصوصاً في نطاق المشاريع الوطنية والتنموية، التي تهدف إلى خدمة الإنسان والارتقاء بجودة الحياة بوجه عام، وخدمة ضيوف الرحمن بوجه خاص”.

وأضاف أن أعمال إصلاح المحطة من المقاول تنفذ ضمن إطار زمني يبلغ ثمانية أشهر مع مراعاة أعلى مستويات الكفاءة والسلامة والجودة، على أن تنتهي كافة أعمال الإصلاح قبل موسم الحج المقبل.

وأشار في حديثه إلى أن أعمال المقاول بدأت فعليًا وأن العمل يسير بكفاءة والتزام عاليين، كما بين الجاسر عزم إدارة المشروع على تشغيل رحلات القطار من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة مرورًا بجدة عبر محطة مطار الملك عبدالعزيز الدولي، ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ، قبل شهر رمضان المبارك المقبل.

وأوضح الجاسر أن اتفاقية التسوية الموقعة بين المؤسسة العامة للخطوط الحديدية ومقاول المشروع جاءت بفضل الله أولا ثم بحكمة وتوجيهات القيادة الرشيدة، موضحاً إن من نتائج هذه الاتفاقية ما نشهده اليوم من قيام أعمال إصلاح المحطة بهذه الوتيرة من الجد والعمل الدؤوب.

وقال “ويأتي هذا مكملاً لسلسلة المنجزات الكبيرة المرتبطة بمشروع قطار الحرمين السريع، كما يأتي داعما لتفعيل كافة خطط التوسع في رفع الطاقة الاستيعابية للقطار في أعقاب الحادث المؤسف الذي تعرضت له محطة القطار في جدة العام 2019م “.

وأشار إلى أن اتفاقية التسوية مع المقاول شملت العديد من الجوانب ومن أبرزها تولي المقاول إصلاح محطة السليمانية بجدة بالكامل خلال الإطار الزمني المحدد دون أي تكلفة على الدولة فيما نتج عن حادثة الحريق، وانتهاء التحقيقات، وقيام المقاول بتحمل الخسائر والأضرار التي نتجت عن تلك الحادثة.

يُذكر أن قطار الحرمين السريع هو مشروع النقل الأضخم والأحدث في المنطقة، ويستهدف المشروع نقل 60 مليون مسافر سنويا عبر خمس محطات عصرية تربط بين مكة المكرمة والمدينة المنورة مرورا بمحطة مدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ ومحطة السليمانية بجدة ومحطة مطار الملك عبدالعزيز بجدة في مسار بطول 450 كلم.

وشهدت رحلات القطار الذي تتجاوز سرعته 300 كلم في الساعة إقبالا كبيرا من المواطنين والزوار والمعتمرين خلال العامين 2018 و 2019، كما نجح القطار في تسيير رحلات مخصصة لنقل الحجاج إلى مكة المكرمة في العام 2019.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com