الحمود تبتكر مشروعاً لتحسين أداء التمريض في العناية بمرضى القلب كرمتها صحية الشرقية اليوم ضمن 842 ممرضاً وممرضة عملوا أكثر من 20 سنة

 القطيف: صُبرة

وصفت صالحة جاسم الحمود فوزرها بجائزة التأثير الإيجابي، في صحة الشرقية، بأنه “تقديرٌ مسؤول لجهود العاملين في قطاع التمريض”. وأكدت الحمود استعدادها لمواصلة أدائها المهني بأقصى ما تستطيع، موضحة أنها اختارت مهنة التمريض عن قناعة وأعطت لمهنتها خلاصة جهدها وأفكارها، من أجل أداء رسالتها.

الحمود كُرّمت صباح اليوم على يد مدير عام الشؤون الصحية في المنطقة الدكتور صالح السلوك، ضمن 842 كادراً تمريضياً، في صحة الشرقية، أمضوا في المهنة 20 سنة فأكثر. وقالت الحمود لـ “صُبرة” إنها أكملت عامها الـ 23 في التمريض، حيث عُينت في سنة تخرجها 1416 من المعهد الصحي الثانوي في القطيف. وفوق تكريمها ضمن 258 ممرضاً وممرضة يعملون في محافظة القطيف؛ فازت السيدة الحمود بجائزة “التأثير الإيجابي”، نظير إنجازاتها النوعية في عملها.

وتشغل الحمود موقع رئيسة التمريض في وحدة العناية بالقلب في مستشفى القطيف المركزي. وقالت إن فوزها مترتب على مجموعة من المنجزات التي رافقت أداءها التمريضي، من بينها ابتكارها مشروعاً لتحسين أداء طاقم التمريض في العناية بمريض القلب الذي يستهدف ـ حسب قولها ـ وضع آليات فنية تمريضية لإنقاذ مريض القلب، بالتركيز الشديد على قراءة أساسيات تخطيط القلب. وأضافت أنها أنجزت المشروع قبل 10 سنوات، واستمرّت في تحديثه وتطويره مرة كل عامين، مستعينة بالمعطيات اليومية لحالات مرضى القلب. ووجهت الحمود شكرها لجميع زملائها وزميلاتها في مستشفى القطيف المركزي، خاصة الدكتورة فضيلة العبيدان.

زر الذهاب إلى الأعلى

لإعلانك هنا ـ مربع

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com